• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

يدشن الخميس القادم الحديقة الإسلامية

حاكم الشارقة يكشف النقاب عن النصب التذكاري للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية 26 مارس الحالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

تحرير الأمير (الشارقة) ـ يكشف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، يوم 26 مارس الجاري، النقاب عن النصب التذكاري للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية للمنطقة العربية 2014 بتكلفة تقدر بـ 8 ملايين درهم، وذلك في المدينة الجامعية، مقابل دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية. ويدشن سموه في 27 مارس الجاري الحديقة الإسلامية في منتزه الصحراء بشارع الذيد، وتبلغ كلفة مشروع الحديقة الإسلامية 12 مليوناً و550 ألف درهم، كما يجري العمل على تنفيذ حديقة أخرى بتكلفة 25 مليون درهم تعد الأولى من نوعها من ضمن ثلاث حدائق جديدة من مشاريع الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية التي تضيف عناصر جمالية وقيمة ثقافية واجتماعية هامة. وتبلغ قيمة المشاريع الذي يعتزم إنجازها في العام الجاري 2014 تماشياً مع احتفالات الإمارة عاصمة الثقافة الإسلامية، المليار ونصف المليار درهم تتوزع على 21 مشروعاً مختلفاً من المشاريع النوعية الكبرى والأولى من نوعها على مستوى المنطقة. وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية أهمية تلك المشاريع التي تترجم نهج إمارة الشارقة المرتكز إلى رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في الارتقاء بكل ما يخدم الفكر الثقافي الإسلامي وتعميم فائدته على مختلف أنحاء العالم. مشاريع نوعية

وبين الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي أن المشاريع التي تعمل إمارة الشارقة على تنفيذها تعد من المشاريع النوعية الهامة والخالدة وتشكل مرآة الثقافة الإسلامية التي تعكس هوية وانتماء إمارة الشارقة، وتهدف إلى إبراز عظمة الثقافة الإسلامية ونشر معارفها وأهدافها.

وتتنوع مشاريع إمارة الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية ،التي وصفها رئيس اللجنة التنفيذية بالمكنوزات العمرانية الثرية بمدلولاتها وفكرها بين جامعات ونصب تذكارية وحدائق إسلامية وأسواق ومتاحف تراثية ومكتبات بالإضافة إلى صروح علمية وعمرانية.

وأشارت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي إلى اهتمام إمارة الشارقة بالمكنوز التراثي والتاريخي لما له من أهمية بالغة وقيمة تاريخية بأبعادها الثقافية والفكرية والإسلامية لافتة إلى أنه تم تخصيص مبلغ 23 مليون درهم لمتاحف جديدة ومشاريع لأسواق وقرى تراثية.

هذا وتحشد إمارة الشارقة بكافة قطاعاتها جهودها وإمكانياتها وتعمل على قدم وساق للانتهاء من مشاريعها التي من شأنها إغناء الثقافة الإسلامية محلياً وعربياً وعالمياً.

ووفقا لأصحاب الاختصاص والخبرة فإن مشاريع إمارة الشارقة الجديدة تشكل إضافة هامة للمنظومة الثقافية والإسلامية والفكرية العالمية وهي تأكيد على الدور الثقافي البارز للإمارة في إطار جهودها المعهودة لدعم وتعزيز المنتج الثقافي وفق قيم وأهداف رصينة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض