• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مؤتمر الصيدلة العلمي الأول في أم القيوين يختتم أعماله ويصدر التوصيات

تأكيد ضرورة الممارسة المهنية وتحقيق الخدمة الجيدة للمرضى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

أم القيوين (الاتحاد) ـ اختتم مؤتمر الصيدلة العلمي الذي افتتحته أمس الشيخة فاطمة بنت عبدالله القاسمي مديرة منطقة أم القيوين الطبية بالإنابة، واصدر التوصيات التي أكدت على الممارسة الجيدة لمهنة الصيدلة وتحقيق الاشتراطات الأساسية التي تخدم المريض، بالإضافة إلى ضرورة إيجاد ملف موحد للمريض لدى القطاعات الطبية المختلفة، وإتاحة استعمال نظام المعلومات الصيدلية في الصيدليات الحكومية والخاصة، فضلا عن التوصيات التي ركزت على ضرورة إزالة العقبات أمام الصيادلة، وتحفيزهم على المشاركة في التوعية الصحية في المجتمع، وضرورة العمل على زيادة الاستشارات الصيدلانية لدى المؤسسات الصحية.

وكانت الشيخة فاطمة بنت عبدالله القاسمي مديرة منطقة أم القيوين الطبية بالإنابة قد افتتحت أمس، في مقر مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، مؤتمر الصيدلة العلمي المقام تحت شعار «دور الصيدلي في متابعة كافة الأمراض المزمنة».

حضر المؤتمر سلطان بن راشد الخرجي مستشار معالي وزير الصحة رئيس مجلس إدارة لجنة أصدقاء المرضى بأم القيوين، وراشد عبيد الشحي مدير مستشفى أم القيوين العام، وعدد من الأطباء والصيادلة على مستوى الدولة ومديرو الدوائر والمؤسسات بالإمارة.

وسبق فعاليات المؤتمر العلمي تفقد الشيخة فاطمة القاسمي مع الحضور فعاليات المعرض الذي أقيم على هامش المؤتمر والذي تضمن عرض الشركات الطبية لأحدث الأدوية والأدوات الطبية المستخدمة مؤخراً في مجال الطب. بدأت فعاليات المؤتمر بكلمة الشيخة فاطمة القاسمي، ألقتها نيابة عنها الدكتورة فاطمة حسن الملا رئيسة قسم التراخيص الطبية ورئيسة قسم الرقابة الدوائية بمنطقة أم القيوين الطبية، رحبت فيها بالحضور وشكرت الرعاة الرسميين على رعايتهم للمؤتمر العلمي، وأشارت فيها إلى أن تحسين وحماية صحة الأفراد في المجتمع، هي في مقدمة أولويات وزارة الصحة وهذا الأمر يعكس المكانة الخاصة للأفراد في المجتمع والأهمية الاستراتيجية التي توليها الحكومة للارتقاء بالصحة العامة.

وأوضحت أن الهدف من تنظيم المؤتمر، نشر المعرفة عن دور الصيدلي في متابعة كافة الأمراض المزمنة المنتشرة في مجتمع دولة الإمارات وكيفية السيطرة عليها.

وقالت إن الهدف الرئيسي لكل النظم الصحية في العالم، تحسين الوضع الصحي لأفراد المجتمع، والتي يكون للصيدلي فيها دور كبير ومؤثر في تطوير واختراع كل ما يعزز في صحة النظام الحي بالإيجاب للوصول إلى الشفاء من الأمراض والصحة العامة.

وعقب ذلك عقدت الجلسة العلمية للمؤتمر والتي شملت عرض مجموعة من الملفات والمواضيع الخاصة بمجال الصيدلة، ودوره في متابعة الأمراض المزمنة.

وعرض الدكتور سليمان الشريف عميد كلية الصيدلة في جامعة الشارقة خلال الجلسة، الدور الحيوي للصيدلي في إدارة الأمراض المزمنة، ثم عرضت ورقة خاصة حول دور الصيدلي في متابعة أمراض الأوعية الدموية لشبكة العيون، قدمتها الدكتورة هيفاء عبد الغني رئيسة قسم العيون بمستشفى أم القيوين.

وفي ختام المؤتمر قامت الشيخة فاطمة بنت عبدالله القاسمي مع سلطان الخرجي، بتكريم الشركات والرعاة والأطباء والصيادلة المشاركين في فعاليات المؤتمر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض