• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

صقر غباش يرأس وفد الدولة لاجتماع وزراء الداخلية العرب في الجزائر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

(وام)

ترأس معالي صقر بن غباش سعيد غباش وزير العمل وفد دولة الإمارات العربية المتحدة في الدورة الثانية والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب التي اختتمت أعمالها اليوم بالجزائر. وثمن معالي صقر غباش جهود الجمهورية الجزائرية في حسن التنظيم والحفاوة التي لقيها وفد دولة الإمارات ..مشيدا بالجهود التي تبذلها الدول العربية لترسيخ وتطوير مجالات التعاون الأمني بما يحقق المزيد من النتائج التي تصب في صالح وخدمة الوطن العربي.   ورحب بإطلاق مسابقة جائزة الأمير نايف للأمن العربي ووسام الأمير نايف للأمن العربي في دورتها الأولى لعام 2015 التي تم إنشاؤها من قبل المجلس تخليدا لذكرى فقيد الأمن العربي الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود " رحمه الله " وعرفانا بأياديه البيضاء على العمل الأمني العربي المشترك .   ضم وفد الدولة كلا من العميد الدكتور راشد سلطان الخضر نائب رئيس المجلس القانوني بوزارة الداخلية والمقدم احمد سعيد المزروعي مدير إدارة  التعاون الدولي بالوزارة والمقدم الدكتور راشد خلفان الذخري والمقدم احمد محمد المرر من الأمانة العامة لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية إلى جانب سعادة السفير أحمد علي الميل الزعابي سفير الدولة لدى الجمهورية الجزائرية . وناقش المجلس عددا من القضايا والمواضيع الهامة واتخذ القرارات المناسبة بشأنها واعتمد التقرير الخاص بأعمال جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية لعام 2014م .. معربا عن تقديره للجهود التي يبذلها سمو الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز رئيس المجلس الأعلى للجامعة في دعم هذا الصرح العلمي الأمني العربي . واعتمد المجلس التقرير المتعلق بأعمال الأمانة العامة ووجه الشكر إلى الأمين العام على الجهد المبذول في تنفيذ برنامج عمل الأمانة العامة ومتابعة تنفيذ قرارات الدورة السابقة للمجلس . كما اعتمد التقارير الخاصة بما نفذته الدول الأعضاء من الاستراتيجية الأمنية العربية والاستراتيجية العربية لمكافحة الارهاب والاستراتيجية العربية لمكافحة الاستعمال غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية والاستراتيجية العربية للسلامة المرورية والاستراتيجية العربية للحماية المدنية " الدفاع المدني " . واستعرض المجلس التقرير السنوي الرابع عشر الخاص بمتابعة تنفيذ الاتفاقية العربية لمكافحة الارهاب .. واعتمد تطويرا للاستراتيجية الامنية العربية وتحديثا للاستراتيجية العربية لمكافحة الإرهاب تم اجراؤها في ضوء المستجدات العربية والدولية في مجال الجريمة المنظمة والإرهاب. واعتمد المجلس أيضا الخطة الأمنية العربية الثامنة والخطة الاعلامية العربية السادسة للتوعية الأمنية والوقاية من الجريمة والخطة المرحلية الخامسة لتنفيذ الاستراتيجية العربية للسلامة المرورية التي تم اعدادها بعد نجاح تنفيذ البرامج المعتمدة في الخطط. ونظر المجلس في مشروع اتفاقية أمنية بين دول جامعة الدول العربية وقرر إحالته إلى الدول الأعضاء للمراجعة النهائية تمهيدا للتوقيع عليه في الدورة المقبلة. واعتمد المجلس توصيات المؤتمرات والاجتماعات التي نظمتها الأمانة العامة للمجلس خلال عام 2014 ونتائج الاجتماعات المشتركة مع جامعة الدول العربية خلال العام نفسه. وأصدر المجلس إعلانا تضمن تجديد إدانته الشديدة للإرهاب مهما كانت أسبابه ودوافعه وتنديده بجميع الأعمال الإرهابية الوحشية والهمجية المرتكبة من قبل التنظيمات الإرهابية كافة بما في ذلك الأعمال الإرهابية الموجهة ضد الأقليات وسرقة الآثار وتدمير التراث الحضاري. وأعرب عن شجبه لخطاب العنف والتطرف والتجييش الطائفي وتأكيده على اعتدال الإسلام وبعده عن الغلو والتطرف وعلى لحمة الأمة العربية والإسلامية وإدانته للمساس بالأنبياء والرسل والمقدسات الدينية السماوية. وأعلن المجلس عزمه على مواصلة الجهود الرامية لمحاربة الإرهاب والجريمة المنظمة بكافة أشكالها وتجفيف منابع تمويل الجماعات الإرهابية واستئصالها. ودعا المجلس في بيانه الدول الأعضاء الى سن قوانين تجرم الالتحاق او محاولة الالتحاق بالجماعات الإرهابية مع التنسيق فيما بينها بهذا الشأن. وأكد على ضرورة اتخاد الدول الأعضاء التدابير والآليات الكفيلة وسن القوانين اللازمة لمكافحة جرائم تقنية المعلومات التي أصبحت تستغلها الجماعات الإرهابية المتطرفة في الترويج لأعمالها وتوسيع نطاق نشاطها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض