• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أسمهان النقبي: الحلويات نقطة ضعفي في رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يونيو 2016

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

باركت الإعلامية أسمهان النقبي الأمتين العربية والإسلامية بحول شهر رمضان الكريم، متمنية أن يعيده الله على الوطن العربي أجمع بكل خير وأمن وسلام في سائر بلاد المسلمين، لافتة إلى أن رمضان يعني لها الكثير، خصوصاً أنه شهر الخير والتسامح والجمعة الطيبة مع الأهل والأقارب، وزيادة التلاحم والترابط مع الأقارب والأصدقاء والجيران، موضحة أن أهم ما يميز الشهر الكريم أنه يكون فيه فرصة عظيمة لتقديم المساعدات الإنسانية بالتعاون مع الكثير من الجهات الرسمية والجمعيات الخيرية التي تقدم العديد من المبادرات المجتمعية الخيرية في شهر الخير.

أكدت أسمهان أن مائدتها في رمضان دائماً تتميز بالجمعة الطيبة وبالتنوع في الأطباق، حيث غالباً ما يكون فطورها يبدأ بلبن حامض مع تمر بالدبس ومن ثم بالشوربة وفي الغالب تكون شوربة عدس، بالإضافة إلى القليل من المعجنات ومن ثم الطبق الرئيسي.

وتابعت: من الأطباق الرئيسية التي أفضل تناولها في رمضان، الأكلات الشعبية الإماراتية مثل «الهريس» و«الثريد»، خصوصاً أن شهر رمضان يعتبر الموسم المفضل لتحضير هذه الأطباق الشعبية التي نتذوقها بشكل يومي.

ورغم أن أسمهان تعشق الأكلات الشعبية الإماراتية، إلا أنها تفضل أن تكون الوجبة الأساسية لها في رمضان المقبلات والسلطات والشوربة، حتى تحافظ على رشاقتها، لذلك فهي تحرص على تحضير الفتوش والتبولة والشوربة والسمبوسة والباكورة الهندية.

واعتبرت الإعلامية الإماراتية أن الحلويات هي نقطة ضعفها في رمضان، وقالت: أصوم طوال السنة عن الحلويات حتى لا يزيد وزني، ولكنني للأسف أعوض هذا الابتعاد عن الحلويات في رمضان، بأكل اللقيمات والجيلو الأحمر، اللذين لا أستطيع مقاومتهما أبداً.

تفضل أسمهان تناول وجبة الإفطار في منزلها بقرب أهلها وعائلتها، خصوصاً أنها تؤمن بأن لم شمل العائلات أجمل ما في رمضان، لافتة إلى أنها في حال اضطررت للإفطار خارج المنزل، فإنه يكون من أجل حرصها على حضور بعض تجمعات الإفطار وتلبية لدعوة بعض الجهات الحكومية لمقابلة الزملاء والمسؤولين وتبادل الآراء والأفكار.

واعترفت أسمهان أنها ليست «طباخة شاطرة» إنما مساعدة ماهرة، وقالت: لا أجيد الطبخ بمفردي، ولكن أحب أن أتعاون مع والدتي وأخواتي في المطبخ لتحضير العديد من الأطباق سواء كانت الإماراتية أو العربية، مشيرة إلى أنها إذا اضطرت لتحضير وجبة بمفردها، فتتوجه إلى إعداد طبق من المشاوي سواء اللحم أو الدجاج بوساطة جهاز الشوي، لأنه سهل الاستخدام ولا يحتاج إلى العديد من التحضيرات الخاصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا