• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عروض أيام الشارقة المسرحية في ميزان النّفاد

«خلخال» تتصدر قائمة الإعجاب والتقدير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد) ـ تابعنا خلال اليومين الماضيين من أيام الشارقة المسرحية في نسختها الرابعة والعشرين، ثلاثة عروض مسرحية خارج المسابقة الرسمية هي على التوالي: «ريتشارد الثالث» لفرقة إنتراكت برودكشن التونسية نص محفوظ غزال، بتوقيع المخرج التونسي حعفر القاسمي، وعرض «صاحبك» لفرقة مسرح كلباء الشعبي، نص أحمد الماجد، للمخرج حسن رجب، وأخيراً عرض «خلخال» لفرقة مسرح رأس الخيمة الوطني، نص الكاتب الراحل سالم الحتّاوي، للمخرج أحمد الأنصاري.

واتسمت أجواء هذه العروض بإقبال جماهيري واهتمام نقدي كبيرين. «الاتحاد» رصدت جملة من الآراء حول أهم الأعمال من حيث القيمة الفنية والفكرية وطريقة التناول والمعالجة والحداثية:

ـ الإعلامية والناقدة الجزائرية سارة حميدة، أكدت على جماليات عرض «خلخال»، لما يحتويه من فرجوية ومهارة في استخدام الرمز، وفنّيات تعكس جمال الإخراج، وقالت: كنت أتمنى لو أن المدة الزمنية للنص كانت أطول لغايات وصول الحدث إلى ذروته بوعي أكبر. العرض في تقديري كان من أفضل ما قدّم، حتى الآن، بسبب ما حمله من تناغم بين لغة النص وشاعرية الأحداث والموسيقا وأداء الممثلين.

ـ الدكتور محمد زعيمة الناقد المسرحي وأستاذ النقد في المعهد العالي للفنون بالكويت، أكد على قيمة معالجة واستلهام الموضوع التراثي في «خلخال»، وقال: لقد فرضت طبيعة النص التي اعتمدت على تكنيك الحلم أسلوبية الإخراج الذي أخذ منحى تعبيرياً على مستوى استثمار الرقصات القائمة على شكل الإيماءة والإشارة والطقسية، ومن ثم استثمار أمثل لرمز ودلالات الخلخال على طريقة «بستان الكرز» عند تشيكوف، ما حقق ثراء للصورة المسرحية في هذا العرض الرشيق.

ـ الإعلامية والناقدة الأردنية سوسن محكل، عبّرت عن تقديرها لعرض «ريتشارد الثالث»، من حيث مضمونه الذي يناقش الراهن في حراك الشارع العربي، ومن حيث تقنياته، وقالت: لقد لفت انتباهي الربط الخلاّق بين الحدث التاريخي والحالة المعاصرة من خلال استثمار أمثل لفكرة الفوضى الأسرية، عرض ناضح يحمل خطاباً سياسياً مفعماً بالمشاعر والخطاب العقلاني.

ـ القاص والناقد المصري عبد الفتاح صبري أبدى عدم إعجابه بعرضي «صاحبك» و«خلخال»، من حيث أداء الممثلين والشطحات الإخراجية، وقال: هناك إشكالية في أداء الممثلين، والحلول الإخراجية غير متكاملة وكنت أتمنى عدم التّسرع في إعداد وتجهيز المسرحيات للعروض المهرجانية، وإن كنت أميل قليلاً إلى «خلخال»، بسبب الجانب الرومانسي الشفيف في لغة التعبير.

ـ الناقد التونسي الدكتور أحمد الشنيفي، أكد على المضمون الفكري المعاصر الذي تحمله مسرحية «صاحبك»، وقال: لكني أميل إلى «خلخال»، لما يحمله من أداء فني رفيع، وجماليات على مستوى الفكر والطرح ومعالجة قضية الصراع الأزلي بين الرجل والمرأة من خلال جرأة فنية تقوم على تفكيك الحالة الظاهرة الاجتماعية في نسق يحترم ذائقة المتفرج، وهو يعالج قضية الصراع الطبقي.

ـ الممثل السوري أسعد فضة، أكد انحيازه للعروض المسرحية الثلاثة، لكن يعتقد أن «خلخال» من أفضلها حتى الآن، وقال إنه عرض رشيق بديع، بسيط في نصه وجميل في إخراجه وحركة ممثليه، ويرى أن البداية مشجعة، فما زال أمامنا العروض المتنافسة، «لكن يعجبني هذا الإقبال الجماهيري الساحق لكل المسرحيات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا