• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الملتقى الفكري لأيام الشارقة المسرحية طرح الأسئلة وأصدر التوصيات

اقتراحات للخروج من «العوار الأكاديمي» وتفعيل المؤسسات المسرحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد) ـ أصدر الملتقى الفكري لأيام الشارقة المسرحية في دورتها الرابعة والعشرين، توصياته واقتراحاته، لتفعيل الحراك المسرحي على الصعيدين المحلي والعربي، وذلك في ختام جلساته التي انعقدت، يومي 18 و19 مارس 2014 بقاعة الدانة بفندق هوليداي كونتيننتال بالشارقة، حول موضوع: «المسرح العربي والعالم». وقد قُدمت خلال الملتقى أوراق بحثية وتعقيبات تناولت المحور المطروح على خلفية الأسئلة الآتية:

إلى أي مدى يمكن الحديث عن حضور للمسرح العربي في ذاكرة المسرح في العالم؟ وما هي ملامح إسهام المسرح العربي، في خارطة المسرح عبر العالم؟ وما هي ملامح حضور المسرح العربي في المجال الثقافي العربي؟ وهل من أدوار للعمل المؤسسي الرسمي أو الأهلي، في بلوغ مسرحنا إلى العالمية؟ وما مآل الجهد النظري (المسرحي) العربي؟ وما حقيقة الشبهة حول مشاريع التعاون بين المسرحيين العرب ونظرائهم خاصة في الدول الغربية؟

وإزاء هذه الأسئلة وتفرعاتها، توزع النقاش، بين التذكير بأعطاب الممارسة المسرحية العربية المزمنة، والإلحاح على ضرورة تفكيك الخطاب المسرحي العربي الناظم للوعي بهذه الممارسة، والمناداة بإعمال النقد الذاتي وتجاوز الخطاب القائم على ضرورة البحث عن خصوصية عربية موهومة، والتركيز على أن الجماليات المسرحية اليوم هي من الانفتاح والتنوع بحيث يصعب الحكم بانتمائها إلى هذا النسق الثقافي والهوياتي أو ذاك.

خلاصات وتوصيات

وفي ختام أشغال المؤتمر، عقد الباحثون المشاركون في المؤتمر جلسة عمل لصياغة خلاصات الملتقى وتوصياته. وهكذا تم تدقيق الخلاصات الآتية:

1- سجل المشاركون وعيهم بالعوار الكبير الذي يلف معرفتنا الأكاديمية بحقيقة الممارسة المسرحية في البلاد العربية، وخاصة فيما يتعلق بعناصر التجديد، والتفاعل مع التجارب الأجنبية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا