• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بعد 210 أيام من هجمات «سبتمبر الأسود»

«عاصمة النور» تداوي الجراح بـ«يورو 15»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 يونيو 2016

محمد حامد (دبي)

تستعيد باريس ابتسامتها وشعورها بالكبرياء وانتصارها للحياة، حينما تنطلق منافسات النسخة الـ15 لبطولة الأمم الأوروبية «يورو 2016» اليوم، والمفارقة أن «المسرح» نفسه الذي شهد تعرض باريس للهجمات الأكثر دموية منذ الحرب العالمية الثانية، هو نفسه الذي تنطلق منه مباريات البطولة القارية في مؤشر قوي على الانتصار للحياة، حيث تتحول ضاحية «سان دوني» الباريسية من مسرح للموت إلى نقطة جذب للباحثين عن متعة كرة القدم.

بعد 210 أيام من أحداث «سبتمبر الأسود»، حينما شهدت باريس موجة من الأعمال الإرهابية في ضاحية سان دوني أثناء مباراة فرنسا وألمانيا، والتي راح ضحيتها 130 شخصاً، وفي المكان نفسه «ستاد فرنسا الدولي» بضاحية سان دوني تقام مباراة افتتاح بطولة «يورو 2016» بين منتخب البلد المستضيف فرنسا ونظيره الروماني ضمن مواجهات المجموعة الأولى.

الإثارة التي تحيط بـ«يورو 2016» لا ترتبط فقط بوقوف أوروبا والعالم خلف فرنسا في التحدي التنظيمي والأمني، بل إن الإثارة الكروية تظل متوقعة في النسخة الأولى التي تشهد ارتفاع عدد المنتخبات المشاركة إلى 24 منتخباً بدلاً من 16، وهي فلسفة أصر رئيس الاتحاد الأوروبي السابق ميشيل بلاتيني على تطبيقها ليمنح الفرصة لأكبر عدد من الدول للمشاركة في الحدث الكروي القاري الأهم بمبدأ «مشاركة لا مشاهدة».

النسخة الحالية لبطولة «يورو 2016» تشهد مشاركة 13 من أصل 16 منتخباً ظهرت في النسخة الماضية التي أقيمت عام 2012 وحصل الإسبان على لقبها، كما أن هناك 5 منتخبات تظهر للمرة الأولى في البطولة، وهي آيسلندا، وويلز، وألبانيا، وآيسلندا، وسلوفاكيا وهي الأكثر استفادة من توسيع قاعدة المشاركة، فقد ضمت التصفيات التأهيلية مشاركة 55 منتخباً تأهل منها 24، أي أن نصف منتخبات أوروبا «تقريباً» تشارك في النهائيات.

ولن يكون مطلوباً من منتخبات آيسلندا، وويلز، وألبانيا، وآيسلندا، وسلوفاكيا أكثر من «التمثيل المشرف» في الظهور الأول، حيث لا يمكن مطالبتهم بتكرار المعجزة الكروية الأشهر في تاريخ البطولة، وهي معجزة المنتخب اليوناني الذي حصل على اللقب عام 2004، ويظل التأهل لدور الـ16 وربما دور الـ8 طموحاً مشروعاً للوافدين الجدد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا