• الأربعاء غرة رجب 1438هـ - 29 مارس 2017م
  06:30     الشرطة تفتح النار على سائق صدم سيارة شرطة قرب مبنى الكونجرس الأمريكي     

تشييع ضحايا الثلاثاء ويلدريم يحمل حزب العمال الكردستاني المسؤولية

5 قتلى بتفجير جديد يستهدف الشرطة بجنوب تركيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يونيو 2016

إسطنبول (وكالات)

قتل خمسة أشخاص من بينهم شرطيتان وأُصيب نحو 30 شخصاً، بتفجير سيارة مفخخة أمس، استهدف مديرية الشرطة في مديات جنوب شرق تركيا، بعد يوم من مقتل 11 شخصاً في تفجير بمدينة إسطنبول. واستهدف التفجيران الشرطة وأُلقيت مسؤوليتهما على المتمردين الأكراد.

وشوهد عمود هائل من الدخان يرتفع من أنقاض مركز الشرطة بعد هجوم أمس الأربعاء في مدينة مديات على بعد نحو 50 كلم من الحدود السورية. وحمل رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم «حزب العمال الكردستاني» مسؤولية الهجوم، متوعداً «سنقاتلهم بلا هوادة في المدن والأرياف».

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء أن اثنين من عناصر الشرطة، إضافة إلى مدنيين اثنين قتلوا في التفجير وأُصيب نحو 30 شخصاً. وذكرت وكالة دوغان للأنباء أن السيارة التي كانت تحمل نحو نصف طن من المتفجرات، مرت من أمام مركز مديات للشرطة وانفجرت عندما فتح عناصر الشرطة النار عليها لايقافها. وتعيش تركيا منذ أشهر عدة في حالة إنذار بسبب سلسلة غير مسبوقة من الاعتداءات المنسوبة إلى تنظيم «داعش» أو إلى ناشطين أكراد أدت إلى تراجع السياحة بشكل كبير.

ووقع اعتداء مديات بعد نحو 24 ساعة على اعتداء بسيارة مفخخة هز حي وزنجيلر التاريخي في اسطنبول الثلاثاء وأدى إلى مقتل 11 شخصا من بينهم ستة شرطيين. ورغم انه لم تعلن اية جهة مسؤوليتها عن تفجير اسطنبول، إلا أن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أشار إلى مسؤولية المتمردين الأكراد عن الهجوم.

وشارك يلديريم إلى جانب الرئيس السابق عبد الله غول وزعيم المعارضة كمال كيليتشدار أوغلو صباح أمس في جنازة الشرطيين الذين قتلوا في تفجير الثلاثاء، في مسجد باسطنبول. وغطيت نعوش الشرطيين بالعلم التركي فيما هتف المشيعون «الإرهاب ملعون» و«الشهداء خالدون، والوطن لن ينقسم». ... المزيد

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا