• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الخبراء الدوليون:

الإمارات حجزت مقعداً متميزاً على طاولة السياحة العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مارس 2015

قال أندريا ميلي رئيس أحد أهم وكالات السفر الإيطالية لـ «الاتحاد»، إن بينه وبين الإمارات علاقة وثيقة تمتد إلى أعوام مضت، فقد زار الإمارات للمرة الأولى عام 1994، أي منذ نحو 21 عاماً مضت، ويراقب التطور الهائل الذي طرأ على الدولة، فهي تتغير سريعاً، وبشكل كبير.

وأشار إلى أنه يستمتع كثيراً، عندما يأتي إلى الإمارات، وقال وهو يبتسم إنه بدأ يستشعر القلق كإيطالي من هروب السائحين من إيطاليا، وذهابهم إلى الإمارات، نظراً لصعودها الملحوظ في مجال السياحة، فلم يكن أحد ليتوقع قدوم هذه الأعداد الهائلة من السائحين التي باتت تريد الذهاب إلى الإمارات للسياحة والتسوق.

وأكد ميلي أنه يستمتع كثيراً بالذهاب إلى الكورنيش في أبوظبي، ويحب تأجير الدراجات وقيادتها على الكورنيش وقت الغروب، والاستمتاع بالشمس وصفاء الجو، فشواطئ أبوظبي تتميز بطبيعتها الساحرة وهدوء أمواجها، وقال إنه يحب الجلوس على الشاطئ حيث المشهد بديع عند الغروب.

وأكد أنه رغم أن السياحة في أبوظبي بدأت للتسويق لنفسها قريباً، منذ وقت قصير، والأمر في عالم السياحة بالغ الصعوبة أن تجد لنفسها مكاناً على خريطة السياحة العالمية، إلا أنها حققت الكثير في هذا المجال، وتعمل جاهدة لخلق العديد من المناطق السياحية لتكون واجهة سياحية مختلفة للسياحة الترفيهية والعائلية، والثقافية، في حين تعمل دبي على جذب السائحين الراغبين في التسوق والترفيه، وبالتالي فالعلاقة التكاملية فيما بينهم تجعل الإمارات متصدرة لقائمة الدول العربية الأكثر جذباً للسائحين في المنطقة.

ويرى أن الاستراتيجية التي تتبعها الإمارات في الترويج لنفسها تجذب أعداداً سياحية كبيرة من السياح، وقد يكون هناك الترويج للسياحة في بلد ما، ولكنه غير مؤهل لاستقبال الأعداد المناسبة لإنعاش السياحة في هذه البلد، الموضوع ليس سهلاً، ولكن الإمارات نجحت في حجز مقعد لها على طاولة السياحة العالمية.

وأضاف أن دبي أصبحت ذات شهرة عالمية الآن كوجهة سياحية مهمة في الشرق الأوسط، وكذلك أبوظبي، التي بدأت منذ فترة قصيرة الترويج لنفسها، فهي تتبع استراتيجية متميزة تجعلها تجذب أعداداً كبيرة من السائحين، وأشار إلى أن هناك العديد من العوامل التي يجب تضافرها إذا أرادت أبوظبي التسويق لنفسها كوجهة سياحية في المنطقة، وبالطبع هي لديها كل المقومات لتصبح ذلك، وقد بدأت تخطو خطوات كبيرة في هذا المجال، وما زال لديها العديد من الخطوات التي تحتاج إنجازها للترويج لنفسها كوجهة للسياحة الترفيهية العائلية وسياحة الشواطئ، فأبوظبي لديها العديد من الأماكن التي يجب أن تبرزها، وهي بمثابة أماكن مميزة، مثل «فيراري وورلد»، وحلبة «ياس»، وهناك ذكاء في استقطاب السياحة والترويج مثلاً لأبوظبي كوجهة لسياحة الشواطئ، والسياحة الثقافية على جزيرة «السعديات»، والسياحة الترفيهية والعائلية في جزيرة ياس، ولكن يستلزم تضافر جميع الجهات لجذب المزيد من السائحين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض