• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تستعيد ذكرياتها مع الأكلات الشعبية

المرأة.. 240 ساعة في مطبخ رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يونيو 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تقضي النساء كثيراً من أوقاتهن في المطبخ خلال شهر رمضان، خاصة كبيرات السن اللاتي يستمتعن إلى حد كبير بتجهيز الأطباق الشعبية لأولادهم أو ضيوفهم وأصدقائهم.. حيث كشفت دراسة أعدها مؤخراً المستشار الأسري خليفة المحرزي أن معدل بقاء الزوجة في المطبخ طوال شهر رمضان يتجاوز 240 ساعة طبخاً، من إجمالي «720 ساعة» عدد ساعات الشهر، ويرى أغلبهن أن البيوت تحتضن طقوساً جميلة لا تستقيم متعة الشهر بدونها.

وتبدأ كبيرات السن في الاستعداد للشهر الفضيل قبل حلوله بأيام، حيث يعملن على تجهيز السمن العربي، و«البهارات» العربية، ويجمعنها من السوق وفق ذوق كل واحدة منهن، ويقمن بتنظيفها وطحنها في البيت بمقادير متوازنة أو إرسالها للمطحنة اختصاراً للوقت والجهد، وبحلول رمضان تحتل الأم الإماراتية الصدارة في مشهد إعداد المأكولات الشعبية والتفنن فيها، خاصة أنها تعرف إقبالاً كبيراً طيلة الشهر الكريم، مما يبث أجواء من الدفء وسط الأسرة.

فاطمة جمعة تقول إن طقوس رمضان تستدعي دخول المرأة للمطبخ، خاصة كبيرات السن اللواتي يضفين روحاً مختلفة على هذه الأجواء الرمضانية، التي تكتمل بحضورهن، وأشارت إلى أنها تحرص على دخول المطبخ من وقت مبكر من اليوم الرمضاني، حيث تبدأ من الصباح لتجهز بعض الأطباق التي تستغرق وقتاً طويلاً لذلك، موضحة أنها ورثت هذا الشغف من والدتها، حيث كانت تستمتع، وهي تجهز الأطباق الشعبية.

وأكدت أن ذلك كان يقتصر على طبق أو طبقين، لكن كانت متعتها كبيرة بذلك، وأن بهجة رمضان لا تكتمل، إلا بتجهيز العديد من الأطباق الشعبية لاستقبال الأولاد والأحفاد طيلة شهر رمضان، فهو شهر التراحم والتجمع في البيت الكبير.

وتذكر فاطمة جمعة أنها تحب تحضير «اللقيمات»، وخبز خمير، وخبز رقاق، و«تحتة سمك، تحتة روبيان، تحتة دجاج»، وثريد، وبرياني، وغيرها من الأطباق، التي يحبها أولادها وأسرتها بشكل عام. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا