• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إدخال التكنولوجيا في تصنيف جودة التمور

شركة الفوعة تعلن فتح أسواق جديدة للتصدير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

العين (الاتحاد) - كشفت شركة الفوعة، المتخصصة في مجال التمور، عن ارتفاع نسبة الأرباح العام الماضي بنسبة تبلغ 30%، حيث تجاوزت الأرباح قيمة 200 مليون درهم، وزاد الإنتاج المتسلم من المزارعين من 75 ألف طن في عام 2005 إلى 113 ألف طن للعام الماضي، فيما نجحت في فتح أسواق تصدير لـ 44 دولة، ما يشكل نسبة 90% من المبيعات.

وتهدف الشركة من خلال رفع الإنتاج والتسويق ومضاعفة صناعة التمور والمنتجات المتميزة لتقليل الدعم الحكومي، كما وضعت خطة طموحاً للعام الجاري لرفع الإنتاج ليصل إلى 120 ألف طن، والاعتماد على التكنولوجيا بشكل كامل، دون تدخل بشري في عمليات الفرز والتصنيف، وتحديد وزن وجودة التمور من خلال أجهزة ليزر تحدد حجم ولون ووزن كل تمرة. وقال المهندس ظافر عايض الأحبابي رئيس مجلس الإدارة لشركة الفوعة، إن الشركة اتجهت لصناعة المنتجات الفخمة المتعلقة بالتمور تحت مسمى «زادينا»، بجانب الصناعة التقليدية المعروفة، حيث فتحت الشركة 22 مركزاً للمبيعات في المراكز التجارية الكبرى على مستوى الدولة ومحال تجارية في أماكن مختلفة لاستهداف فئة معينة ترغب في شراء هذه النوعية من المنتجات، لافتاً إلى أن الشركة حققت أحد أهدافها المهمة بالاستغلال الأمثل للتمور، الذي وصل إلى نسبة 100% بدلاً من 60% في الماضي قبل بضع سنوات، جاءت تلك التصريحات الصحفية على هامش معرض العين الزراعي الدولي.

أرباح الشركة

ولفت المهندس الأحبابي إلى أن أرباح الشركة في زيادة واضحة خلال السنوات الماضية، حيث بدأت الشركة تحقيق أرباح منذ عام 2006، وبلغت الأرباح في عام 2012 نحو 143 مليون درهم، وفي العام الماضي حققت 200 مليون درهم. وأضاف أن مصنع الساد ينتج حالياً نحو 93٫500 ألف طن من التمور، ومصنع المرفأ ينتج 26٫500 ألف طن، لافتا إلى أن الشركة تستورد من أسواق أخرى مثل السعودية، والعراق وتجري إعادة إنتاج وتسويق وتصدير مرة أخرى.

وأشار إلى أن الشركة تتوقع زيادة في الإنتاج 21% خلال العام الجاري، لافتاً إلى أن تلك الزيادة تعتمد على المواطنين، وعلى إنتاج المزارع، لافتاً إلى أن الشركة تعتبر وسيطاً ما بين المواطنين والحكومة، حيث يحدد السعر من قبل الحكومة ومازالت الدولة تدعم الإنتاج بشكل مباشر، الأمر الذي يزيد العبء على الشركة لفتح مجالات مختلفة من الاستثمار لزيادة الأرباح، كما هو واضح في مشروع زادينا الذي وجد إقبالا كبيرا من الجمهور والمستهلكين للنوعية الجيدة التي أثبتت وجودها في السوق مع النوعيات المستوردة، لافتاً إلى أن مشاركة الشركة في معرض العين الزراعي الدولي تأتي في إطار التعريف بالمنتجات وفتح آفاق جديدة.

وأضاف أن إنتاج «زادينا» يزيد من رفع القيمة المضافة للتمور، حيث تعتبر تلك المنتجات فاخرة وتباع بأسعار إضافية مما يسهم بشكل مباشر في تقليل الدعم الحكومي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض