• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تحت رعاية منال بنت محمد بن راشد

أنجال منصور بن زايد يفتتحون يوم السيدات بمعرض «آرت دبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

دبي (الاتحاد) ـ افتتح أنجال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، الشيخة فاطمة، والشيخ محمد، والشيخ حمدان، مساء أمس فعاليات يوم السيدات في معرض “آرت دبي 2014 “بمدينة جميرا.

ورافق سموهم خلال الافتتاح، منى غانم المري، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، وشمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، ومنى بن كلي، مدير المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، ولمياء عبدالعزيز، مديرة نادي دبي للسيدات، بالإضافة إلى عدد من سيدات المجتمع وجمع من الفنانات والمهتمات بشؤون الفن.

ويضم المعرض في دورته الثامنة مشاركة 80 صالة فنية من 35 دولة، ومشاركة ما يزيد على 500 فنان، وينقسم إلى ثلاثة برامج: معاصر”كونتيمبوراري” وهو القسم الأكبر من المعرض وتشارك فيه أكثر من 70 صالة فن معاصرة، وحديث “مودرن”، وهو مخصص للفن المعاصر من الشرق الأوسط وجنوب آسيا من القرن العشرين، بالإضافة إلى معاصر من زاوية مغايرة “ماركر” ويركز هذا القسم على الفن في آسيا الوسطى والقوقاز.

وقالت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم: “يمثل معرض آرت دبي تظاهرة ثقافية رفيعة تعكس الفن في أبهى صوره، ويتزامن مع الفعاليات الثقافية والفنية التي يشهدها الموسم الفني، مؤكدة على الدور الرائد لدولة الإمارات العربية المتحدة بكونها جسراً للتواصل الحضاري وملتقى للثقافات.

وأشادت سموها بمساعي “آرت دبي” في دعم المشاريع الفنية والثقافية لتمييز الإبداع وتوفير البيئة المناسبة لتحقيق الإنجازات الهامة والأساسية في بناء مستقبل دولتنا الباهر”. وشاركت الشيخة فاطمة والشيخ محمد، والشيخ حمدان في فعاليات “برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار”، وهو برنامج مخصص للأطفال واليافعين، والذي يهدف إلى دعم ثقافة الطفل في دولة الإمارات وتشجيعهم على الانخراط في عالم الفن والابتكار وتطوير مهاراتهم وإبداعاتهم من خلال الأنشطة التعليمية والفنية. ويضم البرنامج مجموعة من ورش العمل والجولات الاستكشافية الفنية المخصصة للصغار الذين تتراوح أعمارهم ما بين5 و16 عاماً، ويشارك به هذا العام الفنان الأسترالي ديلان مارتوريل، والذي يتميز بإبداعاته في الرسم والتركيب والصوت، من خلال ورش عمل تتيح الفرصة أمام هؤلاء الصغار لخلق رسوم وابتكارات فنية وصوتية من مجموعة من المواد التي تمت إعادة تصنيعها.

وحول هذا البرنامج قالت سمو الشيخة منال: “يملك الأطفال قدرات كبيرة تحتاج منا إلى الالتفات إليها بعناية لرعايتها، إن أحد أهم غايات برنامج الرسامين الصغار هو تنمية القدرات وتدريبها وتنميتها عند الأطفال، مما ينعكس على سلوكهم الإبداعي في المستقبل”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض