• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

برعاية الشيخة فاطمة بنت مبارك

مؤتمر المسؤولية المجتمعية الثاني بدول «التعاون» ينطلق مطلع أبريل المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

بدرية الكسار (أبوظبي) - تستضيف أبوظبي فعاليات مؤتمر المسؤولية المجتمعية الثاني لدول مجلس التعاون الخليجي، برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، مطلع أبريل المقبل. ويشارك في أعمال المؤتمر الذي يستمر يومين عدد من المتحدثين والخبراء في مجال المسؤولية المجتمعية، ورجال الأعمال من دولة مجلس التعاون، والدول العربية، وأوروبا، والولايات المتحدة الأميركية.

أعلن ذلك الدكتور محمد عتيق الفلاحي، الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر، خلال مؤتمر صحفي أمس، حضره حميد علي سالم الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة، وعسكر الحارثي رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر.

وأكد الفلاحي ترحيب الهيئة بالمبادرات واللقاءات كافة التي تعزز مفهوم المسؤولية المجتمعية لدى الشركات والمؤسسات ورجال الأعمال بشكل عام.

وأوضح الدكتور الفلاحي: أن رعاية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي لمثل هذه اللقاءات تساهم في رفد التنمية المجتمعية، وبناء الإنسان، والحفاظ على البيئة، وتحقيق السلام الاجتماعي، وبالتالي السلام والأمن على مستوي العام

وأضاف: أن المؤتمر يمثل حلقة من جهود الهلال الأحمر المتواصلة لتعزيز الشراكات مع المؤسسات الخاصة، ورجال الأعمال لتعزيز الجانب القيمي في العمل التجاري باعتباره محركاً للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأشار إلى أن المسؤولية المجتمعية هي إحدى الركائز المهمة والأساسية للحوكمة المؤسسية، وهي بالتالي أحد معايير النجاح لأي شركة أو شركة أو مؤسسة، موضحاً أن المؤتمر سيعقد بعنوان «الشراكة في القيم»، ويتناول ثلاثة محاور أساسية، وهي مستقبل المسؤولية المجتمعية في دول مجلس التعاون الخليجي، وتأثير التقنية الحديثة في المسؤولية المجتمعية والاستثمار الاجتماعي.

ومن جانبه قال حميد علي سالم، الأمين العام لاتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات: إن المسؤولية المجتمعية للشركات في دول مجلس التعاون الخليجي، ومنطقة الشرق الأوسط شهدت نمواً كبيراً في السنوات العشر الماضية، انطلاقاً من أهمية دور المسؤولية المجتمعية في تطوير المنطقة، وأثرها في التنمية المستدامة.

وأكد أهمية دور اتحاد الغرف في التواصل لتوصيل التوصيات، وحث الشركات للاهتمام والوقوف علي احتياجاتهم ودعمهم.

وأوضح أن الجلسة الأولى في المؤتمر سيكون حول الشراكة والقيم، وتشارك فيها شخصيات عديدة من القطاعات الحكومية والخاصة، بدول مجلس التعاون. كما سيتم استقطاب خبراء ومؤسسين من خارج المنطقة للتعرف إلى استخدام التقنية في المسؤولية المجتمعية في التواصل الاجتماعي، فيما وتتناول الجلسة الثانية الفرق بين العمل الخيري والمسؤولية الاجتماعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض