• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

شرطة وعشائر الأنبار توشك على تطهير الرمادي من «داعش»

زعيم الدليم يهدد بدخول بغداد إذا هوجمت الفلوجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

هدى جاسم، وكالات

هدد زعيم عشائر الدليم السنية العراقية النافذة في محافظة الأنبار غربي العراق مساء أمس الأول بدخول بغداد إذا اقتحمت قوات عراقية مدينة الفلوجة، فيما شن الجيش العراقي أمس هجوماً عسكرياً في منطقة الجزيرة الوقعة بين المدينة والرمادي عاصمة المحافظة بدعوى ضرب مسلحي الفرع العراقي لتنظيم «القاعدة» المسمى «الدولة الإسلامية في العراق والشام» واختصاره (داعش)، وأوشكت قوات الشرطة المحلية والعشائر على تطهير الرمادي من عناصر التنظيم.

وقال أمير عشائر الدليم في العراق الشيخ علي حاتم السليمان، في مقابلة مع قناة «الفلوجة» التلفزيونية، «نحذر (قوات الجيش العراقي) من اقتحام مدينة الفلوجة وسندخل بغداد إذا اقتربوا من الفلوجة». وأضاف «نحن لا نعترف بداعش وما يجري هو حرب على السنة في العراق».

ميدانياً، ذكرت قناة «الفلوجة» أن اشتباكات عنيفة اندلعت بين رجال العشائر وقوات الجيش العراقي في منطقة الجزيرة التابعة لقضاء الخالدية غرب الفلوجة وشرق الرمادي. ونقلت قناة «السومرية نيوز» الإخبارية العراقية عن مصدر في شرطة الأنبار قوله «إن قوات الجيش بدأت هجوماً عسكرياً واسعاً على منطقة الجزيرة بالدبابات والمروحيات لضرب مسلحي داعش المتحصنين قرب العوائل في المنطقة. هناك أكثر من 40 عائلة عالقة بين نيران المسلحين والجيش الذي يحاول سحب المسلحين إلى خارج الأحياء السكنية من أجل تجنيب المواطنين النيران». وأكدت مصادر أمنية عراقية تجدد الاشتباكات في الفلوجة. وقال شهود عيان لوكالة «فرانس برس» إن اشتباكات وقعت فجراً في حيي العسكري والشهداء شرقي وغربي المدينة لمدة ساعة واحدة بعد تعرضهما للقصف.

وذكرت جمعية الهلال الأحمر في العراق، في بيان أصدرته في بغداد، أن المعارك أدت إلى نزوح 13 ألف عائلة من المدينة إلى أطرافها. وأضافت أن فرق الإغاثة التابعة لها استطاعت دخول المدينة وتوزيع مساعدات غذائية وإغاثية على عدد كبير من العائلات، كما قدمت مساعدات لأكثر من 8 آلاف عائلة في مختلف مناطق الأنبار خلال الأيام الأربعة الماضية.

وذكر مراسل «فرانس برس» أن أفراد شرطة المرور عادوا إلى شوارع الفلوجة، حيث انتشروا عند 6 مواقع على الأقل وسط المدينة، فيما ينتشر مسلحون ملثمون في مداخلها وأحيائها وقرب الجسور والمباني الحكومية الرئيسية فيها. وأضاف أن السيارات عادت لتجوب شوارع المدينة وفتحت متاجر أبوابها أمام الزبائن وفضلت أخرى البقاء مغلقة.

وصرح مصدر في شرطة الأنبار بأن قوات من الشرطة مدعومة بمقاتلي العشائر تمكنت ظهر أمس من فرض سيطرتها التامة على 90% من الرمادي بعد إلحاق خسائر فادحة بمسلحي (داعش) والاستيلاء على أسلحة ومتفجرات كانت بحوزتهم. وقال «إن الاشتباكات مستمرة مع ما تبقى من عناصر التنظيم من أجل تطهير الرمادي تماماً منهم». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا