• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الداخلية» تعرّف بآليات استطلاعات الرأي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

نظم مركز الدراسات والاستطلاعات في وزارة الداخلية، ورشة عمل تعريفية عن آلية استطلاعات الرأي، وكيفية احتساب النتائج وقراءة التقارير في مقر المكتبة الذكية التابعة للوزارة بأبوظبي.

وأكد العقيد محمد حميد بن دلموج الظاهري مدير عام الاستراتيجية وتطوير الأداء بوزارة الداخلية، حرص الوزارة والتزامها منهجية البحث العلمي في تحقيق التطوير، موضحاً أن استطلاعات الرأي العام تعاظم دورها في مختلف قضايا واهتمامات المجتمعات، نظراً لأهميتها في توضيح توجهات وميول الرأي العام التي يعتمد عليها متخذو القرارات وواضعو السياسات في العديد من دول العالم، بما يسهم في الارتقاء بمستوى خدمات العمل الشرطي والأمني.

أدار الورشة الرائد الدكتور عمر الشحي مدير مركز الدراسات والاستطلاعات بوزارة الداخلية، والذي أشار إلى أهمية استطلاعات الرأي، وصولاً إلى آراء شرائح المجتمع المختلفة كافة، والاستماع إلى احتياجاتهم ومشاكلهم ومقترحاتهم، بما يسهم في دعم وتطوير آليات العمل لتحقيق رؤية ورسالة الوزارة، موضحاً أن استطلاعات الرأي تعتبر من أهم الممارسات والأدوات لدى المؤسسات والجهات المختلفة، والتي يتم الاعتماد عليها عالمياً لدعم متخذي القرار، وتزويدهم بالمعلومات اللازمة والبدائل المتاحة. وركزت الورشة على شرح أسس وقواعد جمع البيانات الاستطلاعية، وتوزيع الاستمارات وتحليلها، وناقشت الصعوبات التي تواجه المنسقين في العمل، وطرق تعبئة النماذج الخاصة بطلب إجراء دراسة استطلاعية، ومتابعة إغلاق فرص التحسين. كما تناولت طريقة اختيار العينة وانتقائها، وآلية احتساب العينة الممثلة وتعريف بعض المفاهيم المتعلقة بمقاييس الرأي ومؤشرات الاستطلاعات كمفهوم التناغم والولاء الوظيفي، والسعادة الوظيفية، والابتكار وغيرها. كما تم تكريم المنسقين لجهودهم المبذولة في التعاون والتنسيق مع المركز في تنفيذ استطلاعات رأي وزارة الداخلية، وتوزيع الشهادات على المشاركين.

..وتناقش تطبيقاتها الذكية

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت الإدارة العامة للمؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية، بالتعاون مع الإدارة العامة للخدمات الإلكترونية والاتصالات بالوزارة، ورشة حول التطبيقات الذكية في وزارة الداخلية- استراتيجية الحكومة الذكية، وذلك في فندق قصر عجمان. وقال العميد حمد خميس الظاهري نائب مدير عام المؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية في كلمة له، إن وزارة الداخلية قامت بإعداد استراتيجياتها وخططها، وبذلت جهوداً كبيرة في سبيل التحول الذكي، وبادرت إلى تشكيل فريق برنامج الحكومة الذكية بالوزارة والذي بدأ عمله الفوري بالتنسيق مع بقية وحدات الوزارة لتحديد احتياجات التحول الذكي. وأكد أهمية الورشة الهادفة لتعزيز جهود تحسين الخدمات الإلكترونية الذكية، وتشجيع الابتكار كاستراتيجية، ما يسهم بالارتقاء بالعمل الشرطي، وبجودة الخدمات المقدمة.

وقال الرائد يوسف الطنيجي رئيس فريق دعم تحول المؤسسات العقابية والإصلاحية (إلكتروني - الذكي)، إن الورشة ناقشت الأساليب والأفكار التي تساعد في تطوير وتحسين الخدمات التي تقدمها المؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية.

وأضاف لقد تم تقديم شرح حول كيفية الاستفادة من عملية الابتكار واستراتيجية الحكومة الذكية في زيادة الاعتماد على التقنيات الحديثة في وسائل الاتصال من خلال إسعاد المتعاملين، وزيادة مؤشر السعادة حول السرعة والدقة، وبالتالي يصبح نيل رضا المتعاملين الغاية التي تعمل من أجلها التطبيقات الذكية بوزارة الداخلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض