• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

12 قتيلاً و11 جريحاً في هجوم استهدف صحيفة «شارلي إيبدو» الساخرة

الإرهاب يضرب في قلب باريس والسلطات ترفع مستوى الإنذار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 08 يناير 2015

باريس (وكالات)

ضرب الارهاب في قلب باريس أمس في وقت هاجم مسلحون وسط هتافات «الله أكبر» مقر صحيفة شارلي إيبدو الأسبوعية الساخرة في باريس في اعتداء غير مسبوق أوقع على الأقل 12 قتيلاً و11 جريحاً، ودفع فرنسا إلى رفع مستوى الإنذار في العاصمة وضواحيها إلى الحد الأقصى.والهجوم الأكثر دموية في فرنسا منذ 40 عاماً على الأقل، ولقي استنكار مختلف قادة العالم، يوحي بأنه ارتكب بدافع الانتقام من الصحيفة التي توعد المتطرفون بمعاقبتها إثر نشرها في 2006 رسومات اعتبرت مسيئة للرسول الكريم.

وفاجأ المهاجمون أسرة تحرير شارلي إيبدو أثناء اجتماعها، وتمكنوا من القضاء على معظمهم، وبينهم كبار رسامي الكاريكاتور الأربعة شارب وكابو وولينسكي وتينيوس الأكثر شهرة في فرنسا. وقتل المهاجمون كذلك شرطيين، أحدهما بإطلاق النار عليه من مسافة قريبة، بينما كان مستلقياً على الأرض بسبب إصابته.

ووصل الرئيس هولاند بسرعة إلى مقر الصحيفة، حيث أعرب عن إدانته للاعتداء الإرهابي، الذي وصفه بأنه «وحشي» ودعا إلى «الوحدة الوطنية».

ولم تعرف بعد وجهة أو هوية المهاجمين، الذين نجحوا في الهرب، وهم «ثلاثة مجرمين» وفق وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف.

ونقل مصدر في الشرطة عن أحد الناجين من الهجوم أن المهاجمين ظهروا في قاعة اجتماع أسرة تحرير الصحيفة وهم يصرخون «انتقمنا للنبي محمد.. الله أكبر». وأظهر شريط فيديو التقط بعد الهجوم مباشرة على بعد عشرات الأمتار من مقر شارلي إيبدو في شرق باريس رجلين مسلحين ببنادق رشاشة يخرجان من سيارة، ويقتلان رجل شرطة بإطلاق النار على رأسه، ثم يهربان وهما يهتفان مجدداً «انتقمنا للرسول محمد».وكان المهاجمون ملثمين مسلحين ببنادق «كلاشنيكوف أو إم 16»، كما قال أحد السكان الذي قال إنه ظن في البداية أنهم من «القوات الخاصة التي تلاحق مهربي مخدرات. الأمر أشبه بفيلم سينما».وعقد اجتماع أزمة للحكومة برئاسة هولاند. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا