• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

العناصر الفرنسية وحدها غير قادرة على احتواء الأزمة

القوات الأممية... الخيار الأفضل لأفريقيا الوسطى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

حتى الأمس القريب، كان بإمكان آلاف الأشخاص الفارين من العنف في جمهورية أفريقيا الوسطى إيجاد ملاذ آمن في العاصمة بانجي على الأقل. وكنتُ واحداً منهم. فقد كنت في بلدة بوكا الشمالية حيث تم بأعجوبة تفادي مجزرة لمدنيين لجؤوا إلى إحدى الكنائس بعد قدوم قوات تابعة للاتحاد الأفريقي. وقد كنت محظوظاً لأنني تمكنت بعيد بضعة أيام من الوصول إلى الأمان النسبي لبانجي. ولكن العنف وصل اليوم إلى العاصمة، التي أصبحت خطيرة على نحو مخيف، حيث اضطر نحو 350 ألف شخص، أي قرابة نصف سكان المدينة، إلى النزوح إلى مناطق أخرى بسبب القتال الطائفي بين ائتلاف “السيليكا” ذي الأغلبية المسلمة، الذي استولى على السلطة في انقلاب في مارس 2013، والمليشيات المناهضة لـ”البلاكا” (“المناهضة للسواطير”) من الأغلبية المسيحية في البلاد، مدعومين من قبل جنود الحكومة السابقة. وما فتئت الهجمات تزداد فظاعة حيث يتم استهداف المدنيين بشكل خاص.

الناس عبر البلاد يعيشون في ظروف مزرية حيث يعيشون في مخيمات مرتجلة تفتقر إلى الأساسيات مثل الطعام والماء والإمدادات الطبية. هذا في حين يعيش مئات الآلاف في الأدغال، ويموت عدد غير معروف من الجوع والعيش في العراء وأمراض يمكن الوقاية منها. والوكالات الإنسانية غير قادرة على الوصول إلى الكثير من هؤلاء الأشخاص اليائسين.

ويمكن القول إن قوات حفظ السلام الفرنسية والأفريقية بمثابة غطاء على قدر يغلي، ولكنها ليست مناسبة لاحتواء هذه الكارثة الإنسانية والحقوقية. وفي غياب عملية سياسية لإعادة تشكيل حكومة مستقرة، فإنه لا بد من تدخل الأمم المتحدة.

قوات الاتحاد الأفريقي، التي لديها وجود في جمهورية أفريقيا الوسطى منذ أواخر 2007، زاد عددها إلى نحو 4 آلاف جندي منذ أن بدأ العنف الجديد ومن المقرر أن يرتفع إلى 6 آلاف. وقد قامت هذه القوات بتأمين بعض المراكز السكانية، ولكنها تفتقر إلى المعدات والموظفين الضروريين لتجنيب البلاد الانهيار. وعلاوة على ذلك، فإن حيادها بات موضع شك بسبب وجود الجنود التشاديين، وذلك نظرا لأن قوات السيليكا تضم عددا كبيرا من التشاديين.

وفي الأثناء، شكل قدوم قوات فرنسية إضافية إلى بانجي في أوائل ديسمبر الماضي تطورا مرحبا به، ولكن دورها يُبرز أيضاً صعوبة إعادة الاستقرار للبلاد. ذلك أنه في سعيهم لنزع أسلحة السيليكا، يواجه جنود حفظ السلام الفرنسيون خطر منح امتياز عسكري للقوات المعارضة للبالاكا، الذين من غير السهل تجريدهم من السلاح لأنهم يستعملون تكتيكات حرب العصابات ويختلطون مع السكان.

وعليه، فإن الخيار الأفضل لمعالجة تحدي جمهورية أفريقيا الوسطى هو قبول مقترح أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون القاضي بتحويل قوة الاتحاد الأفريقي إلى بعثة تابعة للأمم المتحدة تتألف من 6 آلاف إلى 9 آلاف جندي، وذلك لأن مثل هذه القوة ستكون قادرة على حماية المدنيين على نحو أفضل وخلق بيئة أفضل، حيث يمكن تقديم المساعدة الإنسانية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا