• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

القنوات الفضائية لا يدفعها سوى الخوف من خسارة أحد أكثر عوامل ارتفاع معدلات المشاهدة في جميع الأوقات: ترامب

مهمة الإعلام المستحيلة.. إرضاء ترامب!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

مارجرت سوليفان

كيف ينبغي على وسائل الإعلام تغطية أخبار المرشحين الرئاسيين خلال الأشهر الخمسة المقبلة؟

على المراسلين والمحررين «فعل المستحيل» ليكونوا منصفين تجاه دونالد ترامب، حسبما أكد «ألان موراي» من مجلة «فورشن»، في تكرار لإنذار أصدره رئيس تحرير «وول ستريت جورنال» «جيرارد بيكر» لفريق عمله التحريري.

وبالطبع، بدأ «فعل قدر كبير من المستحيل». فقد منحت وسائل الإعلام ظهوراً بقيمة ملياري دولار لترامب مجاناً، وفي كثير من الحالات، تركته يتفاخر بإطلاق الأكاذيب، حتى بشأن أمور أساسية مثل ما إذا كان أيّد أم لم يؤيد الغزو الأميركي للعراق. ويقول ترامب إنه عارضه بوضوح، لكن «بين سميث» من موقع «باز فيد» أشار إلى وجود دليل على صحة العكس. وكذلك، افترائه حول رغبة الرئيس باراك أوباما في قبول 250 ألف لاجئ سوري، في حين أن الرقم الحقيقي هو عشرة آلاف فقط.

وفي هذه المناسبات، عندما حاول الصحافيون محاسبة ترامب، مثلما فعلت «واشنطن بوست» في تقريرها بشأن مزاعمه عن تبرعاته الخيرية أو إيحاءاته بشأن «جامعة ترامب»، فكان يرد بإهانات وتهديدات، على النحو الذي فعله الأسبوع الماضي في مؤتمر صحفي. وأثار غضبه مبدأ أن تكون مهمة وسائل الإعلام هي محاسبة المرشحين نيابة عن الشعب.

وبالطبع، الإنصاف أمر بالغ الأهمية، سواء أكانت التغطية الإخبارية بشأن «ترامب»، أو «هيلاري كلينتون» أو «بيرني ساندرز». ولكن ماذا يعني ذلك تحديداً في تغطية الحملة الانتخابية؟

يعني ذلك الإبقاء على ذهن متقد، وعدم ترويج أفكار تنطوي على تصورات معدة سلفاً، والإنصات بجدية إلى شروحات المرشحين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا