• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الشعب يطلب زيادة حصة جماهيره

عجمان يبحث عن بديل كابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

رضا سليم (عجمان)- يخوض عجمان تدريبه الأخير اليوم، قبل 24 ساعة من المواجهة المرتقبة أمام الشعب، والتي يستضيفها استاد راشد بن سعيد بنادي عجمان، ضمن الجولة العشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بعد توقف 27 يوماً، ويضع الجهاز الفني اللمسات الأخيرة على التشكيلة المناسبة التي يخوض بها المباراة، بعد عودة العديد من المصابين، وأصبحت الخيارات كثيرة أمام العراقي عبدالوهاب عبدالقادر مدرب «البرتقالي»، ويبقى المهاجم الإيفواري بوريس كابي الغائب الوحيد عن التشكيلة، لحصوله على البطاقة الصفراء الثالثة في المباراة الأخيرة أمام الشباب، وهي المرة الأولى التي يغيب كابي عن صفوف فريقه هذا الموسم، حيث شارك في جميع مباريات الفريق في البطولات الثلاث من بداية الموسم حتى الجولة الماضية من دوري الخليج العربي.

ويفكر الجهاز الفني في خيارات كثيرة للوصول إلى التشكيلة المثالية، خاصة في الهجوم الذي يوجد فيه الإيفواري بكاري كوني وهداف عبدالله ووليد أحمد وسعيد الكاس، إلا أن الجهاز الفني لم يتحدد شكل الفريق في التدريبات الأخيرة، وهو ما يؤكد أنه لا يزال يدرس الخطة والتشكيلة التي يخوض بها اللقاء، وهو ما يحدده المدرب في التدريب الأخير اليوم.

أما بقية الخطوط، فلن تختلف عن المباريات السابقة، حيث يعتمد على العراقي أحمد إبراهيم ويوسف الحمادي في لقب الدفاع ومحمد يعقوب على اليسار، والمفاضلة بين عادل الحمادي ومحمد علي عمر، والأخير أثبت كفاءة كبيرة أثناء غياب الحمادي للإصابة.

في الوقت الذي يغيب فيه بعض اللاعبين الذين عادوا للفريق، ولكن لم يصلوا إلى «فورمة» المباريات، من بينهم جاسم علي وأحمد إبراهيم الياسي، ويحرص المدرب عبدالوهاب على عدم الدفع بأي لاعب، إلا بعد أن تكتمل لياقته، خوفاً من مطاردة الإصابة له مجدداً بينما تشهد المباراة عودة عادل الحمادي الذي غاب من الدور الأول بسبب الإصابة.

وأكد أحمد الياسي مدافع الفريق أنه لن يلحق بمباراة «الكوماندوز»، وستكون عودته للملاعب في الجولة الـ 21 أمام الظفرة، بعد اكتمال جاهزيته، مشيراً إلى أنه كان يعاني تمزقا في العضلة الخلفية.

واستفاد «البرتقالي» من توقف الدوري الطويل من خلال خوض معسكر ناجح في الدوحة لمدة أسبوع، ولعب خلاله مباراة ودية أمام الأهلي القطري، وتعادل بهدف لمثله، واستفاد الجهاز الفني من المعسكر لأنه أسهم في تدريب الفريق على فترتين يومياً وتجميع اللاعبين في مكان واحد، كما خاض مباراة ودية أمام لوكوموتيف الأوزبكي، وخسرها «البرتقالي» 1-4 قبل المعسكر، وينتظر الجهاز الفني أن يكون ردة فعل اللاعبين قوية في مواجهة «الكوماندوز»، خاصة أن الفوز بهذه المباراة يعادل 6 نقاط، لأنه يدفع الفريق إلى الأمام، ويصل إلى المركز الحادي عشر بعيداً عن دوامة الهبوط، بجانب زيادة الفارق بينه وبين الشعب الذي يحتل المركز الثالث عشر برصيد 11 نقطة، ولا يبتعد عن عجمان الثاني عشر سوى بـ 4 نقاط، بينما يتطلع «البرتقالي» للتقدم على فريق الإمارات الذي يأتي قبله في جدول الترتيب بفارق نقطتين.

على جانب آخر، طلبت إدارة نادي الشعب بشكل رسمي عبر رسالة إلى نادي عجمان بزيادة الحصة المقررة للجماهير الشعباوية في المباراة، بالرغم من أن مباراة الذهاب في الدور الأول حصل «البرتقالي» على النسبة المقررة، وهي 10 في المائة، ومن المتوقع أن تمنح إدارة عجمان مدرج 800 مقعد لجماهير «الكوماندوز»، هو ما يقرب من 20 في المائة من المدرجات، خاصة أن ستاد راشد بن سعيد يتسع 5 آلاف متفرج فقط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا