• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

شخصيات غيرت التاريخ

خير الدين بربروس.. قاد العثمانيين للسيطرة على البحر المتوسط

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

اتجه الأخوان عروج وخير الدين إلى الجهاد البحري بدافع من أمهما الأندلسية وحققوا عدة انتصارات على القراصنة الصليبيين الذين كانوا يستولون على سفن المسلمين ويأسرونهم، فأثارت هذه الانتصارات إعجاب السلطان «الحفص»، فأعطاهما حق الإقامة بجزيرة «جوبة» التونسية فزادت شعبيتهما واستجار بهما الأهالي للتصدي للهجوم الإسباني. واستطاع الأخوان تحرير «بجانة»، كما استطاع عروج بين عامي 1504 و1510م إنقاذ الآلاف من مسلمي الأندلس، ونقلهم إلى شمال أفريقيا، واستطاع تحرير الجزائر ثم تلمسان من الإسبان، وأعلن نفسه حاكماً على الجزائر، ووسع دولته حتى بلغت تلمسان.

جنوب الجزيرة

وتحالف الأخوان خير الدين وعروج مع العثمانيين سنة 920هـ، فقد كانا في حاجة لأسلحة وسفن، وشعر العثمانيون بأهمية الجهاد البحري ضد صليبيي إسبانيا والبرتغال لتهديدهما المسلمين في الخليج العربي والهند بعد احتلال البرتغاليين لعدن ومدن أخرى في جنوب الجزيرة بنية التوجه للأماكن المقدسة. كان الإسبان يحتلون «تلمسان»، ويعملون على إثارة القلاقل فقرر الأخوان بربروس وعروج تحرير المدينة وإعداد جيش كبير سنة 923هـ للمهمة ونجحا في السيطرة على المدينة إلا أن الإسبان تمكنوا من استعادتها، وأثناء الحصار استشهد «عروج»، وخلفه أخوه الأصغر بربروس.

تنظيم الأسطولشعر أهل الجزائر بخطورة الموقف، وقرروا إرسال رسالة للسلطان سليمان الأول يطلبون فيها إخضاع الجزائر للسيادة العثمانية، وتعيين «خير الدين» قائداً عليهم، وإعلان الجهاد بالبلاد ضد الإسبان والبرتغاليين، فاستجاب السلطان وعين خير الدين وعهد إليه بإعادة تنظيم الأسطول، ثم وكل إليه مهمة ضم تونس إلى الدولة العثمانية، قبل أن يتمكن السلطان الإسباني شارل الخامس من الاستيلاء عليها. اتجه بربروس إلى تونس، على رأس 80 سفينة و8 آلاف جندي، وأعلن تبعيتها للدولة العثمانية سنة 941هـ - 1534م.

وزير البحريةوحشد «شارل» أسطولاً جراراً قاده بنفسه واحتل تونس سنة 942هـ وارتد خير الدين إلى الجزائر، ثم قام بالهجوم على جزر «البليار» الإسبانية والبرتغالية، وكانت محملة بالذهب والفضة والعبيد، فأسر ستة آلاف من الإسبان، ووصلت أنباء هذه الغارة إلى روما وسط احتفالات بانتزاع تونس من المسلمين، فاهتزت لذلك كل أوروبا، وقرر السلطان سليمان الأول تعيين بربروس وزيراً للبحرية العثمانية.

ومن أشهر الحملات البحرية التي قادها بربروس، معركة «بروزة» أو «بريفيزا»، لوقوعها بالقرب من ميناء بريفيزا غربي اليونان بالبحر المتوسط، والتي حشدت لها أوروبا استجابة لنداء البابا في روما، فتكوَّن تحالف صليبي من 600 سفينة، تحمل 60 ألف جندي، ويقوده قائد بحري من أعظم قادة البحار في أوروبا هو «أندريا دوريا»، وتشكلت القوات العثمانية من 122 سفينة، تحمل 22 ألف جندي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا