• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

التجربة الرابعة في مشواره التدريبي

رودولفو يسير على خطى مارادونا في «قلعة الفهود»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يونيو 2016

علي معالي (دبي)

«رودولفو يسير على خطى مارادونا» هكذا تحدثت الصحافة الأرجنتينية بشكل مستفيض في انتقال رودولفو مارتن أورابارينا لتدريب نادي الوصل لمدة موسم واحد اعتباراً من الموسم الجديد. لم تهتم الصحافة الأرجنتينية كثيراً ببقية المدربين الأرجنتينيين الذين تولوا قيادة الوصل، وهما إلى جوار مارادونا ورودولفو، هيكتور كوبر، وجابرييل كالديرون. وكالديرون لا يملك شهرة واسعة في الأوساط التدريبية الأرجنتينية كونه لم يقم بالتدريب هناك طوال حياته، بل إنه لم يعد للأرجنتين منذ سنوات احترافه وهو في سن العشرين بأوروبا إلا مرات قليلة، وكذلك ابتعاد كوبر عن الأرجنتين منذ سنوات.

والوحيد الذي ارتبط اسمه مع رودولفو هو الأسطورة الأرجنتينية مارادونا، والطريف في الأمر أن رودولفو كان يدرب حتى فبراير الماضي النادي التاريخي والمحبب لمارادونا هو بوكا جونيور، لكن تراجع مستوى الفريق جعل إدارة بوكا تقرر الإطاحة به والاستغناء عن خدماته، وتم تعيين جيليرمو باروس.

ويبدأ رودولفو مارتن أورابارينا في متابعة فريقه الجديد من خلال العديد من شرائط الفيديو التي يصطحبها معه إلى الأرجنتين بعد إتمام التعاقد الرسمي لمدة موسم مع الوصل، للتعرف على اللاعبين من خلال هذه الشرائط، وحمل المدرب معه مباريات متنوعة ما بين الانتصار والخسارة والتعادل للفريق في كل المسابقات المحلية.

وحرص المدرب الوصلاوي الجديد على أن يأتي إلى الوصل بجهازه المعاون كاملاً والمكون من: دييجو ماركيك وماورو نافاس مساعدين، وجوستافو روبرتي مدرباوفرناندو جاسيو مدرباً لحراس المرمى، ولم يبتعد المدرب طويلاً عن مجال التدريب، حيث أقيل في فبراير الماضي من تدريب بوكا جونيور، وحصل على راحة قصيرة ذهب خلالها إلى اليونان للتفاوض، لكنه فضل أن يأتي لنادي الوصل في ظل المفاضلة المادية بين العرضين.

وكانت هناك مفاضلة بالنسبة للمدرب الأرجنتيني بين عرض الوصل، وآخر في الدوري اليوناني مع فريق آيك آثينا الذي لعب له محترفاً موسم 2007/‏‏‏ 2008، وقد سافر المدرب إلى اليونان وشاهد منشآت ناديه القديم، وكان طموح المدرب كبيراً في حال نجاح فريق إيك بالمشاركة في دوري أبطال أوروبا في نسختها الجديدة، ولكن ذلك لم يتحقق بعد نجاح فريق باوك سالونيكي في الحصول على هذا المقعد، وهو ما جعل المدرب يتجه نحو الوصل.

ويعتمد المدرب الوصلاوي الجديد على طريقتين في اللعب هما: 4/‏‏‏4/‏‏‏ 2، و4/‏‏‏3/‏‏‏ 3، وميوله الدفاعية أكثر نسبياً من الهجومية، ويبحث المدرب الاستقرار على الأجنبي الرابع بعد استمرار وجود كل من فابيو ليما وكايو كانيدو بالفريق، وتعاقد النادي مع البرازيلي رونالدو منديس لاعب سانتوس البرازيلي، والذي يلعب في نفس مركز هوجو البرتغالي تقريباً، وسيكون الأجنبي الرابع في مركز الجناح بحسب الطريقة التي سيعتمدها المدرب في اللعب.

وفي نفس الوقت تبحث شركة الوصل لكرة القدم العديد من الملفات الحالية بشأن التعاقد مع لاعبين محليين لمزيد من القوة والصلابة للفهود في الموسم الجديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا