• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المدينة استقطبت 158 شركة جديدة

«دبي الصناعية» تحقق 67% نمواً في أرباحها وإيراداتها ترتفع 33,2% خلال 2013

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - نمت أرباح مدينة دبي الصناعية بنسبة 67,1% خلال العام 2013، فيما سجلت إيراداتها زيادة 33,2%، ونجحت في استقطاب 158 شركة جديدة خلال العام الماضي، بحسب عبدالله بلهول الرئيس التنفيذي للمدينة.

وقال في بيان أمس: جاء الارتفاع في الإيرادات مدفوعاً بالزيادة في نسبة إيجار الأراضي بمقدار 44,1%، وكذلك الزيادة في نسبة إيجار المستودعات بنسبة 51,6%.

وأضاف: حققت مدينة دبي الصناعية نتائج قوية في جميع منتجاتها وخدماتها، حيث زادت نسبة تأجير الأراضي الصناعية الجديدة بمقدار أربعة أضعاف عما كانت عليه في العام الماضي، كما ارتفعت نسبتا إشغال المستودعات لتصل إلى 91%، وإشغال القرى العمالية لتصل إلى 79% في العام 2013.

وقال عبدالله بلهول: تؤكد معدلات النمو التي تحققها مدينة دبي الصناعية على نجاح القطاع الصناعي في دولة الإمارات وهو القطاع الذي يسهم في نسبة تتراوح بين 10% و14% من الناتج المحلي الإجمالي، كما تسلط الزيادة التي شهدتها دبي الصناعية خلال العام 2013 الضوء على جهودها في تلبية الطلب لتعزيز نمو القطاع الصناعي، ورؤيتها حيال توفير منصة تنافسية قوية، تحقق النمو في قطاعات الصناعة واللوجيستيات في دولة الإمارات.

وتوقع أن تسهم عقود إيجار الأراضي الصناعية في الدفع نحو المزيد من النمو مستقبلا، إذ ستستمر المدينة في تشغيل عدد أكبر من المصانع خلال العام الجاري، مؤكدا أن الاستثمار في البنية التحتية وإيجاد الأصول الجديدة سيظل العمل الرئيسي بالنسبة لنا، للحفاظ على النمو المستدام في السنوات القادمة.

ولفت إلى أن عددا كبيرا من الشركات المحلية والإقليمية اختارت مدينة دبي الصناعية كوجهة مفضلة لمزاولة أعمالهم التشغيلية، حيث بدأ 111 من العملاء في بناء مصانعهم، بينما دخلت 10 مصانع جديدة في المراحل التشغيلية، تضمنت المراعي، وبيرن، ومجموعة الريامي، ومجموعة الرصاصي، والخليج إيترنيت، وكابارول للدهانات، والفارس، ومطبعة الإمارات، وفابتك وستاندرد كاربيت. وتضم مدينة دبي الصناعية أكثر من 500 شركة من بينها مجموعة جمعة الماجد، والقرق يونيليفر، ومجموعة الرستماني، وشركة الفطيم، ومجموعة باتشي، وشركة الحبتور للسيارات، وسيمنس، وبنك دبي الإسلامي، والمدينة العالمية للخدمات الإنسانية، وأرابتك القابضة، ومجموعة كانو وشركة ترانسميد.

وتقدم مدينة دبي الصناعية الدعم لعدد من القطاعات الصناعية، خاصة قطاعات الصناعات المتوسطة، مع التركيز بوجه خاص على الآليات والمعدات الميكانيكية، ومعدات النقل وقطع الغيار، والمواد الأولية، والمواد الكيميائية، والأغذية والمرطبات، والمعادن، بالإضافة إلى المنتجات الحلال التي تم الإعلان عن إنشاء مجمع خاص بها مؤخراً.

ونوه بأن مؤسسة كلاتونز الدولية للاستشارات العقارية قالت في أحدث تقرير لها إن سوق العقارات الصناعية لا يزال يتمتع بالزخم ويحقق معدلات نمو ثابتة في جميع أنحاء دولة الإمارات، وبينت في تقريرها للربع الأخير من العام 2013 أن تعزيز السوق الصناعي في دولة الإمارات جاء نتيجة لإجراءات تحسين المناخ الاقتصادي، وفوز إمارة دبي باستضافة معرض إكسبو 2020، وأيضاً إطلاق خدمات الركاب في مطار آل مكتوم الدولي، وذلك في أعقاب افتتاحه في يونيو 2010 كمركز للبضائع. وتعتبر مدينة دبي الصناعية، والتي تمتد على مساحة 55 كيلو مترا مربعا من أكبر المناطق الصناعية في إمارة دبي. وأسست المدينة لتساعد في تنمية وتوسيع القطاع الصناعي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتضم المدينة المتخصصة 6 مناطق صناعية تشمل، الأغذية والمشروبات، والمعادن الأساسية، والمنتجات المعدنية، والكيماويات، ومعدات النقل وقطع الغيار، والآليات والمعدات الميكانيكية.

وأضاف عبدالله بلهول: إن مجمع الصناعات الحلال التابع لمدينة دبي الصناعية، والذي تم تدشينه مؤخراً ينبع من طموح المدينة لتحقيق رؤية دبي في أن تصبح عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، ويأتي بدعم من إدارة المواصفات في هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس، وإدارة الاعتماد في بلدية دبي، لننجح بذلك في إيجاد منطقة صناعية مخصصة للشركات وللمستثمرين في قطاع الصناعات الحلال في دولة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا