• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شكاوى من تدافع المركبات ومطالبات بتكثيف الدوريات الشرطية

اختناقات مرورية على طرق رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

هدى الطنيجي (رأس الخيمة)

شهدت أسواق ومسارات رأس الخيمة ليلة إعلان ثبوت شهر رمضان المبارك، ازدحاماً شديداً واختناقاً، بالتحديد للمواقع التي تشهد أعمال تطوير بنى تحتية أسهمت في إغلاق البعض منها بشكل جزئي.

وقال المواطن أحمد النعيمي، إن الأسبوع الذي سبق إعلان حلول شهر رمضان الفضيل، شهد اسراع الأسر نحو توفير احتياجاتها ومستلزماتها ، ومنها المواد الغذائية والأواني والمعدات وغيرها، وهذا ما أوجد زحاماً شديداً على مختلف المسارات والشوارع من الإمارة.

وذكر أن ما زاد من حدة هذه الاختناقات عدم تحلي بعض سائقي المركبات بالقوانين والأنظمة المرورية المتعارف عليها، منها السرعات العالية على المسارات المزدحمة بالمركبات، إلى جانب التدافع للخروج من الزحام الحاصل في الشوارع، متسببين بذلك في إمكانية وقوع الحوادث المرورية المختلفة، وتعطل حركة السير والمرور.

وأكدت المواطنة فاطمة الزعابي، أن حدة الاختناق زادت ليلة إعلان حلول شهر رمضان، والتي أدت إلى توقف حركة السير والمرور في عدد من المسارات نتيجة لخروج الأهالي لشراء مستلزمات الشهر، إلى جانب قيام البعض بعدم التزام القوانين المرورية.

وذكرت أن الأسواق والمراكز التجارية والجمعيات التعاونية شهدت زحاماً غير مسبوق، وهذا عادة ما يحدث ليلة إعلان رمضان، حيث إن بعض الأسر قد لا تتجه نحو توفير احتياجاتها بشكل مبكر للتقليل من حدة الزحام الحاصلة في مختلف المواقع من الإمارة.

ودعت الجهات المختصة إلى تكثيف الدوريات الشرطية في مختلف المواقع، منها المسارات والشوارع والأسواق والأماكن الأكثر ارتياداً من قبل الأهالي خلال الشهر الفضيل، لتحقيق الانسيابية التامة إلى جانب التقليل من إمكانية وقوع الحوادث المرورية.

وقال المواطن راشد الطنيجي، إن الزحام الذي تشهده مختلف المواقع المرتادة من قبل الأهالي الخاصة بتوفير حاجيات شهر رمضان، يمكن أن يتم تفاديه، حيث إن التخفيضات التي أقدمت على طرحها منافذ البيع المختلفة في الإمارة متواصلة وستظل متاحة ومقدمة للجميع، ويمكن أن يقوم الأهالي بتوفيرها في أي يوم من الشهر، بعيداً عن التزاحم ليلة الإعلان عن رمضان.

وأكدت إدارة المرور والدوريات في شرطة رأس الخيمة، أن العناصر والدوريات الشرطية موجودة في مختلف المواقع، خاصة الأكثر ارتياداً من قبل الأهالي، وذلك قبل وخلال الشهر الفضيل، لتنظيم عملية السير والمرور وفك الاختناقات المرورية والدعوة نحو التقيد التام بالأنظمة المتعارف عليها لتفادي التسبب في وقوع حوادث السير.وقال العقيد علي سعيد العلكيم مدير إدارة المرور والدوريات بشرطة رأس الخيمة، إن الإدارة ركزت جهودها الأمنية في جميع طرقات ومناطق الإمارة الرئيسة والداخلية والأحياء السكنية، وذلك عن طريق تكثيف الدوريات عند المناطق والطرق التي تشهد ازدحاماً لتسهيل حركة السير والانسيابية المرورية، وتقديم المساعدات كافة لمرتادي المناطق التي غالباً ما تتوجه إليها الأُسر لقضاء حاجاتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض