• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

منظمة حقوقية تؤكد استخدام حجر اللازورد لتمويل حروب المتطرفين

26 قتيلاً بينهم مسؤول أمني وصحفي أميركي في أفغانستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

كابول (وكالات)

أكد مسؤول أفغاني أن مسلحي «طالبان» قتلوا بكمين أمس، مسؤول استخباراتي في مديرية الأمن الوطني المحلي وأشخاص آخرين في ولاية سريبول شمالي البلاد.

وقال المتحدث باسم حاكم إقليم ساريبول ذبيح الله أماني: إن شرف الدين مسؤول مديرية الأمن الوطني بمنطقة سانتشاراك، قتل مع نائبه و4 جنود آخرين خلال عودتهم من الصلاة. وأضاف أن مدنيين اثنين، أحدهما طفل، قتلا في الكمين.

وأعلن ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم «طالبان» المسؤولية عن العملية. وفي سياق متصل، أكدت محطة «بولو نيوز» مقتل 10 من رجال الشرطة الأفغانية وأسر 18 آخرين، نتيجة اشتباكات وقعت الليلة قبل الماضية في ولاية أوروزغان وسط البلاد.

من جهتها، أكدت شبكة الإذاعة الأميركية العامة «أن بي آر» أن الصحفي ديفيد جيلكي (50 عاماً)، ومترجمه الأفغاني ذبيح الله تامانا (38 عاماً)، لقيا حتفهما، أمس الأول، بهجوم على موكب للجيش الأفغاني بولاية هلمند حيث كانا يرافقانه. وتابعت الإذاعة أن العربة التابعة للجيش الأفغاني أصيبت بقذيفة بالقرب من بلدة مرجة، مشيرة إلى أن صحفيين آخرين يعملان أيضاً لحسابها كانا في الموكب، لكنهما لم يصابا بجروح، لأنهما كانا على متن عربة أخرى. وقال مسؤول في الإذاعة إن ديفيد كان يغطي الحرب والنزاع في العراق وأفغانستان منذ 11 سبتمبر 2001، وكرس نفسه لمساعدة الرأي العام على رؤية حقيقة هذه الحروب وقد مات وهو يؤدي هذا الالتزام.

إلى ذلك، قالت منظمة «جلوبال ويتنس» الحقوقية أمس: إنه يتم استخدام حجر اللازورد لتمويل المتطرفين في أفغانستان، مشيرة إلى أن الحجر الأزرق يصنف على أنه «حجر صراع». وأضافت المنظمة «طالبان والجماعات المسلحة الأخرى تحقق دخلاً يقدر بـ20 مليون دولار سنوياً من مناجم اللازورد في أفغانستان، خاصة في إقليم باداخشان المضطرب شمال البلاد. ووفقاً لتقديرات محلية وأجنبية، تقدر ثروات جبال أفغانستان بما يتراوح بين تريليون و3 تريليونات من الدولارات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا