• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

العربي: مبادرة مصرية أمام القمة لتعزيز مكافحة الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

القاهرة (وام، وكالات) - أكد الدكتور نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية أن القمة العربية المقبلة التي تستضيفها دولة الكويت يومي 25 و26 من شهر مارس الحالي تكتسب أهمية كبرى كونها تأتي في ظل تطورات وتحديات كبيرة تمر بها المنطقة العربية. ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط «أ ش أ» عن العربي أمس قوله إن القضية الفلسطينية ستكون في قلب جدول أعمال قمة الكويت باعتبارها قضية العرب المركزية.

وأشار إلى أن الملف السوري سيحتل مكانة متقدمة على جدول أعمال القمة لأن سوريا تواجه مأساة حقيقية ويهددها شبح الانهيار ما لم يتم التوصل إلى اتفاق بين الحكومة والمعارضة.

وأوضح العربي أنه سيقدم تقريراً خلال قمة الكويت يتعلق بتطوير ميثاق جامعة الدول العربية ليتواءم مع الأوضاع الحالية بسبب التغييرات الهائلة التي حدثت على الساحة الدولية والعربية والإقليمية منذ أن تمت صياغته عام 1944.

وأوضح أن القمة العربية ستتناول دفع وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين الدول العربية من خلال إقامة مشروعات صغيرة ومتوسطة والسماح بحرية انتقال رؤوس الأموال بين الدول العربية والنهوض بدور القطاع الخاص في تنمية الاقتصاد العربي فضلا عن ربط السكك الحديدية بالدول العربية. وقال إن القمة ستتطرق إلى التعاون العربي في مجال مكافحة الإرهاب فضلا عن الملف الاقتصادي حيث يعد تدعيم التعاون العربي في المجال الاقتصادي على رأس أولويات القمة العربية العادية المرتقبة. وأوضح العربي أن مصر ستتقدم بمبادرة من ست نقاط تتعلق بتعزيز «الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب»، مشيراً إلى أن اجتماع وزراء الداخلية العرب الأخير في مراكش بالمغرب تناول باستفاضة وتفصيل الإجراءات التي ينبغي أن تتخذها جميع الدول العربية لمواجهة الإرهاب. وأضاف أنه في هذا الإطار سيتم عقد اجتماع مشترك لمجلسي وزراء الداخلية والعدل العرب للتوصل إلى أفضل السبل لمواجهة الإرهاب. وقال إن القمة العربية ستناقش القضايا الرئيسية التي تحظى باهتمام الدول العربية في الوقت الحاضر وفي مقدمتها تدعيم العمل العربي المشترك والنهوض بالجهود العربية لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل وتدشين مبادرة عربية مشتركة عن الطاقة لاسيما في مجال الطاقة الجديدة والمتجددة. وأكد أمين عام جامعة الدول العربية..أن مسألة مياه نهر النيل تحتاج إلى مفاوضات على أعلى مستوى بين دول حوض النيل.. مشيراً إلى أنه ليس على علم باتصالات تجري بين مصر والسودان بشأن سد «النهضة» الأثيوبي. وشدد على أن هناك اتفاقيات دولية تحظر الإضرار بأي دولة من دول حوض النهر وتنص على ضرورة حل النزاعات بين دول الحوض بالطرق السلمية. وأوضح العربي أن تطوير ميثاق جامعة الدول العربية ينص على الحفاظ على الأمن المائي العربي .. مطالباً بضرورة تضامن جميع الدول العربية مع الدولة المتضررة من أي إجراء يخص حصتها المائية. وفي مداخلة منفصلة، قال العربي إن «ثورة الياسمين» في تونس مثّلت علامة فارقة وبداية مرحلة تاريخية جديدة في العالم العربي. وأشار إلى أن تونس حرصت دائماً على بناء وتوطيد العلاقات بينها وبين الدول العربية في شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا