• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

شركات الجملة تطالب البلدية بإعادة النظر في القرار

منع مبيت مركبات النقل الخاصة والعامة داخل سوق الميناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

هالة الخياط (أبوظبي) ـ أصدرت بلدية مدينة أبوظبي ممثلة في إدارة الصحة العامة، تعميماً وجهته لتجار سوق الجملة للخضراوات والفاكهة في منطقة الميناء، تدعو فيه جميع التجار إلى الالتزام والتقيد في استخدام مواقف المركبات داخل السوق وفقا لآليات معينة، وفي حال عدم الالتزام ستتخذ البلدية إجراءات قانونية إزاء ذلك. وأوضحت البلدية في التعميم الذي صدر يوم الأحد الماضي، أن المواقف داخل السوق تستخدم لتفريغ وتحميل البضائع فقط، وتستخدم أيضا من قبل الجمهور ممن يرتادون السوق للتبضع، ويمنع منعا باتا مبيت مركبات النقل الخاصة أو العامة داخل مواقف السوق أو ترك العربات داخل المواقف بدون ممارسة أي نشاط .

ولقي تعميم بلدية مدينة أبوظبي رفض تجار بيع الجملة ممن تقع شركاتهم في منطقة الميناء، حيث رفعوا عريضة موقعة من 13 شركة لبيع الجملة تتواجد في منطقة الميناء، مطالبين بإعادة النظر في القرار حتى تتمكن الشركات من تسيير عملها بسهولة ويسر.

وبينت الشركات في العريضة أن القرار تم اتخاذه دون نقاش مسبق مع التجار بما يضمن الوصول للحل الأمثل للمصلحة العامة، معتبرين أن القرار لا يأخذ بعين الاعتبار مصلحة تجار الجملة. واقترحت الشركات في عريضة رفعتها لإدارة الصحة العامة التابعة لبلدية أبوظبي، بعدم السماح للسيارات الآتية من الخارج التي ليس لها محال داخل السوق بالمبيت والوقوف داخل السوق، وتحديد موعد للاجتماع مع تجار الجملة بالسوق، لمناقشة المواضيع المتعلقة بالسوق بما يحقق المصلحة العامة. من جانبه، أكد خليفة محمد الرميثي مدير إدارة الصحة العامة في بلدية مدينة أبوظبي، أن القرار لم يتم اتخاذه بصورة عشوائية وتم اتخاذه بعد مناقشته مع إدارة الطرق في بلدية أبوظبي، واستطلاع آراء زوار سوق بيع الخضراوات والفاكهة في الميناء من المستهلكين، وتجار البيع بالتجزئة، وبما يسمح لجميع المستفيدين من السوق للاستفادة من المواقف، دون حصر الاستفادة على طرف دون غيره.

وأوضح الرميثي لـ «الاتحاد» أنه لغاية اللحظة لم تتخذ أي إجراءات قانونية بحق المخالفين للقرار، والتعميم تم توجيهه لكافة الشركات لتنبيههم وتوعيتهم بأهمية عدم مبيت المركبات داخل مواقف السوق واستخدامها فقط لتفريغ وتحميل البضائع، حيث لوحظ وجود العديد من سيارات التحميل التي تعود للشركات لم تتحرك من أماكنها لفترة تزيد على الأشهر، وهو ما يحول دون استفادة مرتادي السوق والتجار الآخرين من المواقف داخل السوق. وأشار الرميثي إلى أن البلدية ستجتمع خلال الأيام المقبلة مع ممثلي شركات بيع الجملة، لتوضيح مبررات القرار، لا سيما وأن عريضة الاعتراض من الشركات وصلت ظهر أمس . وبين أن عدد المشتكين في العريضة هو 13 شركة فيما يوجد 135 تاجرا لديهم رخصة تجارية في السوق، ولا بد من الاستماع لآراء كافة هذه الشركات.

وبشأن الإجراءات القانونية التي ستتخذ بحق المخالفين، أوضح الرميثي أن الإجراءات القانونية ستكون المخالفات التي توجه لتشويه المظهر العام، وستكون بداية إنذار وفي حال عدم تحريك السيارة يتم حجز سيارة التحميل من قبل البلدية، ومن الممكن أن يترتب بعد ذلك غرامة مالية على المخالفين.

وأوضح تجار بيع الجملة أن لكل شركة داخل السوق ما يقارب من الـ 20 إلى 40 سيارة متنوعة من 3 أطنان إلى 11 طنا، وجميع هذه السيارات تقوم بالتحميل في أوقات مختلفة مساء وليلا وصباحا، طبقا لمواعيد الشركات ، ولا توجد أماكن أخرى تم توفيرها من قبل البلدية، حتى تستعمل كمواقف للسيارات .

وقال الرميثي أن هناك العديد من المواقف المسموح الوقوف فيها لساعات طويلة بمناطق قريبة من السوق ولا تبعد أكثر من 500 متر عن السوق، دون أن يسبب وجودها إرباكا لمرتادي سوق الخضراوات والفاكهة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض