• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«الملك» يعود بقوة إلى ميادين التنس العالمية من أبوظبي

«عرش مبادلة» بين نادال و راونــيش في نهائي اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 02 يناير 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي) أعلن النجم الإسباني المخضرم رافاييل نادال عودته القوية إلى ميادين التنس العالمية، بعد نجاحه في تخطي مواطنه دافيد فيرير بنتيجة 2-1، في مستهل مشواره ببطولة مبادلة العالمية للتنس الأرضي بعد مباراة مثيرة، جاءت تفاصيلها مزدحمة باللمحات الفنية الرائعة التي قدمها أمام جماهير اللعبة في مركز التنس الدولي بالعاصمة أبوظبي أمس، وتواصلت على مدار ساعتين و23 دقيقة. وقدم نادال المصنف الخامس على الصعيد العالمي عرضاً قوياً نال استحسان الجماهير، إذ صعد إثر هذه النتيجة إلى المشهد الختامي للبطولة ليلتقي الكندي ميلوش راونيش الفائز على السويسري ستان فافرينكا في السابعة مساء اليوم. وسيتواجد نادال اليوم في المشهد الختامي للمرة الرابعة في تاريخه، علماً بأنه نجح في الظفر بلقب بطولة مبادلة مرتين عامي 2010 و2011، بعدما تخطى روبين سودرلينج في الأولى ونظيره المخضرم روجر فيدرير في الثانية، وكان قد خسر نهائي النسخة الأولى عام 2009 أمام أندي موراي. وفاز نادال بالمجموعة الأولى، بعدما كسر إرسال فيرير المصنف السابع أكثر من مرة، حيث تميز بالقدرة الكبيرة علي التحكم بالكرات الطويلة التي نجح في توجيهها إلى ملعب خصمه وفي الزوايا البعيدة الصعبة، فضلاً عن قدرته الكبيرة في رد الكرات القريبة من الشبكة، على عكس فيرير الذي لم يلعب بالثبات المعهود عنه، وهو الذي أقصى تسونجا في المباراة الافتتاحية بوقت قصير بلغ 54 دقيقة. وشهدت المجموعة الأولى تقدم نادال 4-1 ثم 5-2 قبل أن يفوز بها بنتيجة 6-3، لتشهد المجموعة الثانية عودة فيرير للمباراة، حيث فاز بالشوط الأول، قبل أن يعادله نادال ويتقدم بعد ذلك 3-1، وهو ما جعل الكثيرين يعتقدون أن نادال قريب من الفوز إلا أنه واجه صعوبة في كسر إرسال فيرير بالشوط الخامس وخسر الإرسال في الشوط السادس ليتعادلا 3-3، ليمتد بعد ذلك إلى 4-4، قبل أن ينتفض فيرير بأداء قوي ويظفر بالشوط التاسع رافعاً النتيجة بالأشواط إلى 5-4، ورفعت النتيجة معنويات فيرير، الذي سعى لكسر إرسال نادال في الشوط العاشر، لكن الأخير نجح في معادلته 5-5، ليمتد التعادل مجدداً إلى 6-6 الأمر الذي اضطر كليهما إلى الاحتكام لشوط فاصل كانت الغلبة فيه لفيرير الذي حسم المجموعة بنتيجة 7-6. واشتعل الصراع بين اللاعبين في المجموعة الثالثة التي شهدت تقدم نادال 3-0، لكن فيرير كعادته عاد بالأداء العنيد عبر الإرسالات القوية وردات الفعل السريعة قرب الشبكة، إلى جانب الضربات الخلفية المحكمة التي استعصت على «الملك» نادال، ليواجه الأخير صعوبة كبيرة في التعامل مع فاصل المهارات المميزة لفيرير، والتي منحته الفرصة لتحقيق التعادل 3-3، الأمر الذي وضع نادال أمام تحد كبير، وهو الذي يسعى إلى دخول عام 2016 بفوز مقنع يعطيه الدافع المعنوي للعودة إلى صدارة اللعبة، لكنه نجح في كسر عناد خصمه متقدماً بنتيجة 5-3 قبل أن يحسم الشوط الأخير لمصلحته بنتيجة 6-3 وهو ما ضمن له التواجد في النهائي الأول العام الحالي. وفي المباراة الأخرى، تأهل الكندي ميلوش راونيش المصنف 14 على الصعيد العالمي، إلى المباراة الختامية، بعدما أقصى نظيره السويسري ستان فافرينكا المصنف الرابع عالمياً بمجموعتين دون مقابل 7-5 و7-5. وقدم راونيش مباراة رائعة، وفرض سيطرته على منافسه من البداية، حيث شهدت المجموعة الأولى غلبة واضحة لراونيش الذي طوى عناد خصمه فافرينكا بنتيجة 7-5، قبل أن تشهد المجموعة الثانية تقدم النجم السويسري 3-2 ، إلا أن راونيش سرعان ما عاد وعادل النتيجة 3-3 بفضل القدرات الكبيرة التي أظهرها في ضرب الكرات بالزوايا البعيدة التي واجه فافرينكا صعوبة في التصدي لها، ليستمر تفوق النجم الكندي ويفوز بالشوط السابع محولاً تأخره إلى تقدم بنتيجة 4-3، ثم واصل تفوقه في الشوط الثامن بواقع 5-3، حيث سعى إلى كسر إرسال فافرينكا في الشوط التاسع، لكن الأخير نجح في الظفر به بل وزاد على ذلك محققاً الفوز في الشوط العاشر ليتعادلا مجدداً 5-5، لكن انتفاضة راونيش في الشوطين التاليين حسمت المجموعة لمصلحته بواقع 7-5. انتصار راونيش مساء أمس يعتبر الأول في مسيرته بتنس المحترفين على حساب فافرينكا، إذ يشير تاريخ المواجهات بينهما إلى خسارته في 4 مواجهات كان آخرها في العام الماضي. وسبق لروانيش لقاء نادال في 7 مواجهات دانت واحدة فقط منها لمصلحته مقابل 6 انتصارات لنادال، ومن هنا فإن كافة ترشيحات الفوز تصب في مصلحة نادال في المواجهة الختامية المقررة مساء اليوم. لوبيز يصدم أندرسون ويحسم المركز الخامس أبوظبي (الاتحاد) حسم الإسباني فيليسيانو لوبيز المركز الخامس في البطولة، عقب تغلبه على الجنوب أفريقي كيفن أندرسون بمجموعتين دون مقابل، بعد مباراة تواصلت على مدار الساعة وأربعين دقيقة كان فيها الصراع على أشده بين اللاعبين، لكن لوبيز الوافد الجديد على البطولة والقابع في المركز 17 على الصعيد العالمي، استطاع كسر التعادل مع خصمه في اللحظات الأخيرة، بعدما أظهر قدرة متواصلة على تنفيذ الإرسالات القوية التي واجه أندرسون صعوبة في درئها، إذ تعادل اللاعبان في المجموعة الأولى بداية 2-2 ثم 4-4 قبل أن يحسم لوبيز الصراع بواقع 7-6 وهو الأمر الذي انسحب على المجموعة الثانية التي أنهاها لوبيز بذات النتيجة. وأعرب لوبيز عقب فوره على أندرسون عن سعادته للمشاركة في بطولة مبادلة العالمية للتنس، وهي التي سبق له المشاركة في فعالياتها العام الماضي، موجهاً شكره إلى اللجنة المنظمة على توجيه الدعوة له لخوض هذه المواجهة أمام أندرسون الذي وصفه بالخصم القوي، مؤكداً أن هذا اللقاء سيكون له العديد من الآثار الإيجابية على مسيرته في الموسم الحالي. من جهته وجه أندرسون الشكر إلى الجماهير التي آزرته في البطولة، معرباً عن سعادته للمشاركة للمرة الأولى في البطولة مؤكداً أنه سيحرص دائماً على تلبية الدعوة للمشاركة في الاستحقاقات التي تقام على أرض الإمارات وفي مقدمتها بطولة مبادلة العالمية. بعد أول انتصاراته في 2016 نادال: سعيد بالبداية الطيبة أبوظبي (الاتحاد) أبدى النجم الإسباني رافاييل نادال سعادته الكبيرة بالانتصار الأول الذي سطره مع مطلع 2016، على حسابه مواطنه دافيد فيرير، مؤكداً أنه هذه البداية الرائعة من شأنها أن تمنحه الدافع المعنوي الكبير للعودة إلى المنافسة على الألقاب من جديد. وأضاف نادال: «في الأشهر الثلاثة الماضية لم أتوقف عن اللعب، اليوم كان رائعاً وهو ترجمة حقيقية للجهود التي بذلتها في الآونة الأخيرة، وأنا سعيد للغاية بهذا الانتصار، والذي جاء بعد منافسة شديدة مع فيرير، فالمباراة كانت حافلة بالإثارة وممتعة، وهذا بدا واضحاً من خلال ردود فعل الجماهير التي تابعته». وفي رده على تساؤل حول الأثر الإيجابي لوجود 3 لاعبين إسبان في بطولة مبادلة العالمية للتنس، فإلى جانب دافيد فيرير شهدت البطولة مشاركة النجم لوبيز الذي ظفر بالمركز الخامس، قال نادال: «نحن في إسبانيا نمتاز بالمناخ الجيد طوال العام والمناسب لمزاولة التنس الأرضي، ولدينا قاعدة كبيرة من اللاعبين، وهناك أكاديميات كثيرة مترامية في شتى أنحاء إسبانيا تُعنى بممارسة التنس، بعيداً عن الطواقم التدريبية التي تتمتع بالخبرة الكبيرة، ويعلم الجميع أن اللاعبين الإسبان يحتلون ومنذ 25 عاماً مواقع متقدمة على لائحة تصنيف اللاعبين المحترفين، وهو الأمر الذي يعكس ما تتمتع به الدولة من إمكانات كبيرة على هذا الصعيد، وأعتقد أن هذا الأمر سيتواصل، لأن اللعبة تحتل حيزاً كبيراً من اهتمامات الجماهير الإسبان على الدوام». وعن مدى قناعته بالمستوى الذي يلعب به في الوقت الراهن، أكد نادال أنه يعي جيداً عندما يكون في أفضل حالاته أو العكس مضيفاً: «أشعر الآن وأكثر من أي وقت مضى بأنني قادر على المنافسة وبقوة على الألقاب العالمية، أملك من الخبرة ما يكفي لأعي أنني ألعب بشكل جيد أو عكس ذلك»، وتابع: «هناك لاعبون لم أحظ بمواجهتهم في الآونة الأخيرة وأنا على أهبة الاستعداد لملاقاتهم في الفترة المقبلة». وفي رده على تساؤل حول المفاجئة التي أحدثها فافرينكا عندما نجح في تخطي ديوكوفيتش في المباراة الختامية لبطولة رولان جاروس الفرنسية إحدى بطولات الجراند سلام، قال نادال: «إنه لم يشاهد المباراة، لأنه كان قد وصل حينها إلى مدينة مايوركا التي يقطن بها»، مؤكداً أن ستان فافرينكا يتمتع بمستوى فني متطور وهو من اللاعبين المميزين، مبدياً اندهاشه في الوقت نفسه من عدم مشاركة ديوكوفيتش في النسخة الحالية من بطولة مبادلة العالمية. تفاعل كبير مع الجماهير أبوظبي (الاتحاد) لليوم الثاني على التوالي تشهد قرية التنس المتاخمة لمركز التنس الدولي بمدينة زايد الرياضية حضوراً جماهيرياً كثيفاً، فيما تشهد الملاعب التدريبية مشاركة عدد كبير من المواهب المحلية الواعدة في الجلسات التدريبية التي شارك بها النجوم المشاركون في هذا الحدث. وسجّل الإسباني رافاييل نادال النجم الفائز بـ14 لقباً في البطولات الأربع الكبرى ومحبوب الجماهير حضوراً قوياً، فيما ساهم في الجلسات الخاصة على الملاعب التدريبية والتقى الفائزين في فئة الكبار وقدّم لهم بعض النصائح. الصحافة العالمية مع الحدث أبوظبي (الاتحاد) تحظى بطولة مبادلة العالمية للتنس بمتابعة كبيرة من قبل مندوبي وسائل الإعلام العالمية، حيث تواجد العديد من الصحفيين العاملين في وكالات الأنباء إلى جانب الصحف، وتحديداً الصحف الإسبانية، نظراً لمشاركة الثنائي الإسباني نادال وفيرير اللذين يحظيان باهتمام كبير. ويأتي متابعة وسائل الإعلام العالمية لهذه البطولة ضمن مساعيها الرامية إلى ضمان تغطية مناسبة لما يقدمه النجوم المشاركون في مستهل مشوارهم بموسم التنس العالمي، علماً بأن العديد من الصحفيين يقومون برحلات مكوكية يلاحقون فيها اللاعبون في كافة الاستحقاقات التي يخوضونها، إذ من المنتظر أن يتوجهوا فور انتهاء بطولة مبادلة إلى قطر، لتغطية فعاليات بطولة قطر الدولية التي ستقام خلال الفترة الواقعة ما بين 4-10 يناير الجاري، على أن يعقبها التوجه إلى أستراليا التي ستحتضن أولى بطولات الجراند سلام الموسمية المقررة خلال الفترة الواقعة ما بين 19 يناير ولغاية الأول من فبراير المقبل. تكريم بهروزيان ونادر بطلي المسابقة المحلية أبوظبي (الاتحاد) أعقب مباراة لوبيز وأندرسون تكريم اللاعبين عمر بهروزيان ومحمود نادر اللذين حصلا على المركزين الأول والثاني للبطولة المحلية، التي أقيمت على مدار 3 أيام بمركز التنس الدولي، بمشاركة 8 لاعبين يعدون الأبرز على الصعيد المحلي، حيث حصل بهروزيان الفائز باللقب على 24 ألف درهم، وفاز محمود نادر بـ12 ألف درهم. وأكد اللاعبان أن البطولة المحلية بمثابة افتتاح مهم لموسم التنس على الصعيد المحلي، وتشكل دافعاً قوياً لهما قبل خوض العديد من الاستحقاقات المهمة على الصعيدين الإقليمي والدولي، يتقدمها البطولة الخليجية المنتظر أن تقام في الفجيرة مارس القادم، إلى جانب بطولة كأس ديفيز التي لم يتحدد موعدها بعد، حيث من المرجح أن تشهدها العاصمة الأردنية عمان. وشدد اللاعبان على أن الحاجة ملحة دائماً أمام اللاعبين لخوض المواجهات القوية والاحتكاك مع اللاعبين من مختلف الجنسيات، والتي من شأنها أن تمنحهما الدفعة الكبيرة على الصعيدين المعنوي والفني. وعن خططهما المستقبلية الأخرى، أكد اللاعبان أنهما سيشاركان في بطولة دبي المفتوحة التي تتيح لهما فرصة اللعب مع النجوم الكبار على صعيد لعبة التنس، حيث أعربا عن رغبتهما في أن تتيح بطولة مبادلة العالمية لهما ذات الفرصة لخوض مثل هذا الاحتكاك في العام القادم، موجهين شكرهما الجزيل إلى شركة مبادلة على تنظيمها لهذا الحدث العالمي الفريد. حضور جماهيري مكثف أبوظبي (الاتحاد) شهدت مواجهتا الدور نصف النهائي اللتان احتضنهما مركز التنس الدولي أمس، إقبالا جماهيرياً مكثفاً بلغ ذروته في مواجهة نادال مع فيرير، وتواجد عشاق اللعبة منذ وقت مبكر لمتابعة مجريات هذا اللقاء العالمي. ويتوقع أن يبلغ الحضور الجماهيري ذروته مساء اليوم في المباراة الختامية، كحال النسخ السابقة للبطولة، التي باتت تحظى بالأهمية الكبيرة من قبل مختلف عشاق التنس في جميع أنحاء العالم. وتحظى البطولة بمتابعة قوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتناقل المتابعون وبشكل يومي أصداء النتائج بشكل مكثف، إلى جانب الصور المتعلقة بالنجوم المشاركين ونشاطاتهم التي يقومون بها على هامش البطولة. الإصابة تجبر تسونجا على الانسحاب أبوظبي (الاتحاد) اضطر الفرنسي جو ويلفريد تسونجا للانسحاب من الدورة الثامنة لبطولة مبادلة العالمية للتنس، والتي تقام في مدينة زايد الرياضية في أبوظبي وتنتهي اليوم، وأكد تسونجا انسحابه بسبب إصابةٍ ألمت بساعده الأيمن بعد أن لعب المباراة الأولى في البطولة ضد اللاعب المصنف سابعاً على العالم دافيد فيرير. وحل اللاعب الإسباني المصنف 17 عالمياً فيليسيانو لوبيز، والذي كسب إعجاب جمهور أبوظبي بعد مشاركته الأولى في بطولة العام الماضي، محلّ تسونجا في مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس ضد الجنوب أفريقي كيفن أندرسون في اليوم الثاني من البطولة. ووصل لوبيز إلى أبوظبي بعد موسم جيد في العام الماضي شهد وصوله إلى الدور ربع النهائي من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للمرة الأولى في مسيرته المهنية، حيث خسر في نهاية المطاف أمام اللاعب الأول والأقوى في العالم حالياً نوفاك جوكوفيتش. وكان ظهور لوبيز في تلك البطولة على ملاعب فلاشينج ميدوز هو المشاركة الخامسة والخمسين له على التوالي في البطولات الأربع الكبرى، وهو يبدأ العام 2016 برصيد مميز يشمل 33 انتصاراً على اللاعبين العشر الأوائل في العالم. معسكر في أبوظبي أبوظبي (الاتحاد) تم توجيه الدعوة إلى لوبيز للمشاركة في مباراة تحديد المركز الخامس، بعد انسحاب تسونجا بداعي الإصابة، حيث تصادف وجود لوبيز في أبوظبي التي يتدرب فيها حالياً ،تأهباً للمشاركة في بطولة قطر الدولية، علماً أن لوبيز اتخذ من مركز التنس الدولي مكاناً لإجراء التدريبات منذ عدة أيام. الجدير بالذكر أن أبوظبي تعتبر قبلة للاعبين التنس العالميين في هذا الوقت من العام، نظراً لحالة الطقس الفريدة التي تعتبر نموذجية للإعداد، قبيل دخول معترك موسم التنس العالمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا