• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

أول رئيس تحرير إماراتي لـ «ذا ناشونال»

«محمد العتيبة» : مبادرة الحكومة الذكية مكتوب لها النجاح بامتياز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

عماد عكور (أبوظبي) - لا يمكن القول إن الوقت قد انتهى للجهات الحكومية في الدولة للدخول ضمن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي، بخصوص الحكومة الذكية، فالوقت مازال مبكراً لنهاية المهلة الزمنية التي حددت بشهر مايو 2015، لإعلان كافة الجهات المعنية بالمبادرة عن تطبيقات ذكية تواكب العصر الذي نعيشه، وتلبي الحاجات المتزايدة والسريعة جداً في عوالمه المختلفة. على الرغم من ذلك يمكننا القول إن الأشهر القليلة المقبلة قد لا تكون كافية للكثير من الجهات الحكومية أو غير الحكومية المعنية بمبادرة الحكومة الذكية، لطرح تطبيقات ذكية، تكون على قدر كاف من الذكاء الصناعي التي تجذب معها ومن خلالها المواطنين والمقيمين لاستخدامها في إنجاز معاملاتهم اليومية المتنوعة المرتبطة بهيئات ودوائر ومؤسسات الدولة المختلفة، بأساليب جديدة سهلة ومبتكرة.

قيادتنا سر النجاح

بغض النظر عن الصعوبات والمعوقات التي قد تواجه صناع القرار في الدولة، للدخول ضمن مبادرة الحكومة الذكية، والمضي قدماً في تقديم الخدمات الحكومية بأسهل الطرق وأكثرها سرعة وأقلها إهداراً للوقت، يرى المندوب السابق لدولة الإمارات العربية المتحدة، لدى الأمم المتحدة في كلٍ من الولايات المتحدة الأميركية، وبريطانيا والصين، محمد العتيبة، ومن خلال السنوات العشر التي أمضاها متنقلاً بين عواصم هذه الدول، أن هذه الأخيرة، قدمت لشعوبها من خلال مؤسساتها الخدمية والحكومية، كل ما من شأنه توفير أقصى معايير الراحة والسهولة في التعامل، خاصة عندما يتعلق الأمر بالخدمات الحكومية. وهو ما يؤكده اليوم العتيبة، بخصوص تجربة دولة الإمارات في الحكومة الذكية، والتي اعتبرها وبفضل رؤى قيادتها الرشيدة وتوجيهاتها السديدة، التجربة التي لا بد أن يكتب لها النجاح الباهر، حتى لو ظهر تقصير بسيط من قبل بعض الجهات المحددة، خصوصاً أن الدولة ومن خلال مرافقها المختلفة وفرت البنى التحتية الملائمة والجاهزة والمستعدة بشكل تام لاستقبال هذه المبادرة الذكية، وغيرها من المبادرات في مختلف المجالات، خصوصاً أن دولة الإمارات تعتبر من الدول السباقة في المنطقة وفي العالم، في تطوير كافة مجالات الحياة المختلفة من صحة، تعليم، خدمات مالية، طرق ومواصلات...، وغيرها. فالطفرة السريعة بحسب العتيبة، في التكنولوجيا الذكية التي يعيشها العالم بأسره، تعيشها اليوم دولة الإمارات العربية المتحدة، بفضل هذه المبادرة وغيرها من المبادرات السامية، التي تهدف إلى إسعاد المواطنين والمقيمين على حدٍ سواء، والتي من شأنها أن توفر لهم أقصى معاير الراحة في حياتهم اليومية. ولهذا يرى ، أن الأفكار الجديدة التي رافقت مبادرة الحكومة الذكية، جاءت بشكل مباشر للتسهيل على المواطنين والمقيمين، وإيجاد الطرق الخلاقة لتذليل الصعوبات والمعوقات من أمامهم، ولهذا فهو يتوقع من جميع الجهات المعنية بالمبادرة أن تقدم للأفراد تطبيقات ذكية بمعنى الكلمة، وليس تطبيقات إلكترونية، والتي هي عبارة على خدمات الجهات المعنية المتوفرة على المواقع الإلكترونية، والتي عمدت بعض الجهات إلى تحويلها كما هي على هيئة تطبيقات، ففقدت هذه الأخيرة، المعنى الحقيقي منها، والذي جاء ليأتي المستخدمين بسهولة فائقة في الاستخدام، وبخطوات ومتطلبات أقل بكثير من الذي تطلبه الخدمات الإلكترونية المختلفة.

دور الإعلام والمستخدمين

يرى محمد العتيبة، عضو المجلس الاستشاري للمجلس الوطني للإعلام، والحاصل على جائزة برنامج رواد الأعمال الإبداعية في قطاع الإعلام، أن الوقت قد حان لأن يقول الإعلام كلمته في هذه الطفرة الذكية التي يشهدها العالم، وألا يكتفي بكونه جهة ناقلة للخبر أو المعلومة، وأن يكون له دور فعال ملموس ضمن هذه المبادرة الذكية وغيرها من المبادرات التي يطلقها أصحاب القرار والمسؤولون في الدولة، للوصول بدولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها، إلى مصاف الدول المتقدمة والسباقة في تقدم أفضل الخدمات وأكثرها تميزاً وبساطة في الاستخدام، خصوصاً عبر قنواتها الحكومية المختلفة.

ومن خلال منبره الإعلامي، كونه أول رئيس تحرير إماراتي يترأس جريدة ذا ناشونال الأجنبية، يؤكد محمد العتيبة، أن جريدة ذا ناشونال، المتميزة بفريق عملها الديناميكي، ستكون من الجرائد المحلية السباقة في المنطقة للدخول ضمن هذه المبادرة خلال الفترة القادمة، وذلك بتقديم تطبيق إلكتروني ذكي، يمثلها كجريدة محلية، ويلبي حاجات قرائها وعشاق الاطلاع على أخبارها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض