• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

شكاوى واقتراحات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

ممرضو «المفرق»

أتردد على مستشفى المفرق لمتابعة حالة قريب لي يعاني مرضاً عضالاً، أسأل الله له الشفاء وسائر مرضى المسلمين، وهنا لا أعلق على مستوى الخدمة والإمكانات الطبية والعلاجية المتوافرة والمقدمة للمرضى. ولكن لي ملاحظة عن تصرفات وممارسات بعض ممرضي المستشفى، وبالذات من إحدى الجنسيات العربية، إذ تجدهم فظين في تعاملهم مع المرضى وأهاليهم، مكفهري الوجوه عند الاستقبال، لا يقدمون أي معلومات أو نصح للمريض وذويه، أحياناً يقدمون لهم المعلومة عن حالة مريضهم بـ«القطارة»، تكاد تنتزع منهم انتزاعاً. بعضهم يدير لك ظهره وأنت ما زلت تكلمه، كما لو أنك تستجديه لمساعدة.

ذات مرة، استوقفت أحد هؤلاء الممرضين العرب، وذكرته بواجبه الإنساني قبل الوظيفي، وبحاجة المريض للكلمة الطيبة والبشاشة في الاستقبال، وذكرته بقول المصطفى عليه الصلاة والسلام «تبسمك في وجه أخيك صدقة»، فما بالك وهذا مريض في وضع صحي حرج. شعر الرجل بشيء من الإحراج، وبرر تصرفات زملائه بأنها بسبب ضغط العمل، فقلت له ولكنّ الممرضين الآخرين سواء أكانوا أوروبيين أو آسيويين وفي الجناح أو العنبر ذاته ليسوا كذلك، تجدهم هاشين باشين في وجه المريض وأهله، يبثون فيهم الثقة والأمل والطمأنينة، ويخدمون المريض من دون ضيق أو تأفف أو ضجر، فلم يجد ما يرد به عليّ.

أدعو إدارة مستشفى المفرق إلى تكثيف دورات حسن رعاية المريض لأمثال أولئك الممرضين، فتصرف قاسٍ أو وجه مقطب «مكشر» من أحد هؤلاء الممرضين يفسد جهد طاقم طبي بأكمله، مجدداً الشكر والتقدير لإدارة مستشفى المفرق، سائلاً الله العلي القدير أن يوفقهم، وأن يشمل بعفوه وكرمه الجميع، ويمنّ على مريضنا وجميع المرضى بالشفاء والعافية.

أحمد عبدالرحمن - أبوظبي

ممارسات سلبية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا