• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

يسارع لنجدة المحتاجين ويتألم لمعاناتهم

حامد الهاشـمي.. في سباق على درب العطاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 07 يونيو 2016

أشرف جمعة (أبوظبي)

تربى رجل الأعمال الإماراتي حامد الكاف الهاشمي في بيت إماراتي يؤمن بأهمية البر والخير، ليمضي على درب والده، الذي وجده يبذل كل في وسعه لتقديم يد العون للفقراء، واللافت أن ذكريات رمضان ملتصقة بذاته لا تبرح مخيلته، حيث تتضافر عائلته كلها لتستضيف الفقراء وتفتح بيوتها ومجالسها من أجل إطعام الجميع، فضلاً عن بناء المساجد وحفر الآبار خارج الدولة، حتى قرت أعين الجميع.

رغم دراسته إدارة الأعمال في أميركا، لكنه تشبع بأعمال البر وزار مع والده ديار الفقراء، ورأى كيف يتواصل والده مع هيئة الهلال الأحمر والمؤسسات الخيرية في اليمن وأفريقيا ومخيمات اللاجئين، والكثير من الدول، فشب على طباع تحثه على تخصيص جزء من ماله للفقراء وأعمال البر طوال العام، وينشط بصورة أكبر في رمضان.

ويؤكد الهاشمي أنه يتألم للمعاناة التي يعيشها الشعب السوري، وهو ما دفعه للبحث عن منافذ تقديم المساعدات بصورة جدية، حيث يشارك بجزء من ماله في مساعدة السوريين الذين يعيشون ظروفاً صعبة بالمخيمات في ظل الحاجة إلى الطعام والمال والدواء.

ويدرك أن هناك من يحتاج إلى الغذاء والماء حتى يعيش ويواصل رحلة الحياة، وهو ما يجعله بصورة مستمرة يشارك في مشروعات حفر الآبار خارج الدولة، إيماناً منه بأن هذه الأعمال باقية، وتسعد فئة من الناس لا تجد شربة ماء، موضحاً أنه تعلم قيماً أصيلة من دولة الإمارات التي ينتمي إليها، والتي تساهم بصورة كبيرة في أعمال البر ومساعدة الفقراء حول العالم، وهو أراد أن يكون من ضمن هؤلاء الذين يساهمون في تنفيذ مبادرات الدولة بصورة عملية.

زكاة المال ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا