• السبت 08 جمادى الآخرة 1439هـ - 24 فبراير 2018م

توحدت بجميع أطيافها واتفقت على ميثاق ومجلس للتنسيق

المعارضة السودانية تقر وثيقة لإسقاط النظام «بكل الوسائل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 يناير 2013

كمبالا (وكالات) - اتفقت كل أطياف المعارضة السودانية ممثلة في الجبهة الثورية وقوى الإجماع وحركات شبابية وممثلين لمنظمات مجتمع مدني وشخصيات مستقلة على (ميثاق الفجر الجديد)، أمس الأول في العاصمة الأوغندية كمبالا. وجاء في الميثاق أن “هذه القوى جميعاً اتفقت على إسقاط نظام المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم بزعامة رئيس البلاد عمر البشير) وإقامة فترة انتقالية مدتها أربع سنوات تنتهي بإقامة انتخابات حرة ونزيهة، وينعقد خلالها مؤتمر دستوري يحقق إجماعا وطنيا حول كيفية حكم السودان بمشاركة فاعلة من شعوب وأقاليم وأحزاب السودان وقواه الحية ومجتمعه المدني”.

وعن وسائل إسقاط النظام نص الميثاق على أن “تعمل القوى الموقعة على هذه الوثيقة على إسقاط النظام بوسائل مختلفة وعلى رأسها العمل السلمي المدني الديمقراطي والكفاح الثوري المسلح. وقد أجمعت على هذه الوثيقة كرؤية سياسية هادية ومرشدة لمنع الانزلاق نحو الفوضى والانهيار بالتراضي والتوافق بينها مع احتفاظ كل قوة بوسائلها”.

وجاء في الميثاق: “تدعم الجبهة الثورية السودانية استمرار وتصاعد العمل السلمي الجماهيري وتحوله لانتفاضة شعبية سلمية كأداة رئيسية لإسقاط النظام، وتدعو جماهيرها للمشاركة في الانتفاضة السلمية ضد النظام، وتؤكد الجبهة الثورية السودانية أنها ستعلن وقف إطلاق نار فوريا وشاملا بمجرد إسقاط النظام”.

وقررت القوى الموقعة على الميثاق تأسيس مجلس انتفالي للتنسيق فيما بينها.

ونص الميثاق على تحييد الدين عن مؤسسات الدولة والتعاون الإيجابي مع المحكمة الجنائية بتسليم المطلوبين وعدم التغاضي عن مفترقي انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب وتعويض الضحايا، بجانب التأكيد على فيدرالية وديمقراطية الدولة وإقرار المواطنة كأساس للحقوق والواجبات والتشديد على تحقيق العدالة ومنع مرتكبي الانتهاكات من الإفلات، إضافة إلى التوزيع العادل للسلطة والثروة وضمان قومية ومهنية أجهزة الدولة واستقلالها وتمكين المرأة وإلغاء قانون النظام العام وكل القوانين المقيدة للحريات. وحرم الميثاق استخدام القوة العسكرية في العمل السياسي أو الانقلاب على السلطة المنتخبة (بعد إسقاط نظام البشير)”.

وأقر الميثاق تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة قوى التغيير الموقعة على الميثاق بجانب اعتماد نظام حكم رباعي المستويات وإلغاء الولايات الحالية والاستعاضة عنها بنظام فيدرالي يضم (8) أقاليم وإنشاء مجلس تشريعي انتقالي ممثل لكل الأقاليم على أن تخصص 30% من مقاعده للنساء والعودة لنظام رأس الدولة المكون من رئيس ويكون حكام الأقاليم نوابا له بجانب وجود امرأة. ... المزيد