• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الأكبر سناً والأوفر عطاءً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مارس 2015

علي شويرب (رأس الخيمة)

ليست هناك علاقة بين العمر والعطاء داخل المستطيل الأخضر، حينما يملك اللاعب الإرادة والرغبة في تحقيق الفوز، ودفع زملائه من الصغار إلى بذل المزيد من الجهد والعرق لتحقيق الهدف المطلوب من المباراة.

هذه المقولة التي أصبحت تمثل لكثير من الرياضيين الأكبر سناً حافزاً يعوضهم عن فارق اللياقة مع زملائهم الأقل سناً والذين يمتلكون الحماسة والقوة في الملعب، وشهدت مباراة الإمارات والظفرة على أرض الواقع تلك القاعدة حينما بذل لاعبان يعدان الأكبر سناً في الملعب مجهوداً كبيراً مقارنة بباقي أفراد الفريق، وهما حيدر ألو علي وعبد السلام جمعة، فرغم أنها الأكبر سناً إلا أنهما كانا الأفضل في المباراة، ولفتا الأنظار بمستواهما المتميز، على الرغم من وجود كوكبة من صغار السن، ويبلغ حيدر ألو علي «35 عاماً» ويلعب في مركز الظهير الأيمن لـ «الصقور» وعبد السلام جمعة «38 عاماً» لاعب ارتكاز «فارس الغريبة».

واللاعبان تربطهما مسيرة كروية واحدة انطلقا خلالها من الوحدة، ابتداء من المراحل السنية، وتدرجا وصولاً إلى الفريق الأول، وقادا «العنابي» قبل أن ينتقل حيدر إلى الإمارات وعبد السلام إلى الجزيرة ثم الظفرة.

ويعود هذا الأداء المتميز للاعبين داخل الملعب إلى الانضباط والمحافظة على اللياقة البدنية، إلى جانب تنفيذ تعليمات المدربين داخل الملعب، بالإضافة إلى الخبرة الطويلة في الملاعب والتي يستفيد منها اللاعب في تحركه أثناء المباراة.

ودور اللاعبين في الملعب لم يقتصر على بذل الجهد والعرق في الملعب، بل في التحركات التي ساهمت فيها اللياقة الذهنية العالية للاعبين اللذين بدا أنهما متمسكان على إكمال مسيرتهما الرياضية بتلك الروح.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا