• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أسبوع عاصف قارياً ومحلياً في قلعة «الشياطين الحمر»

«الميرور» : التأهل لدور الثمانية كفيل بخروج مويز من الورطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - يواجه مان يونايتد بقيادة مدربه «المرتعش» دافيد مويز أسبوعاً عاصفاً على المستويين المحلي والقاري، حيث يخوض الليلة مواجهة حاسمة على بطاقة التأهل إلى دور الـ 8 لدوري الأبطال أمام أولمبياكوس المنتصر ذهاباً بثنائية دون مقابل، ثم يلتقي السبت المقبل مع وستهام يونايتد في الأسبوع الـ31 للبريميرليج، وبعدها يستضيف جاره الساعي للفوز بلقب الدوري مان سيتي في مباراة لها حساباتها الخاصة باعتبارها الديربي المنتظر، وهي مؤجلة من المرحلة الـ 28.

ويتعلق يونايتد بالقشة الأخيرة في موسم سيئ عندما يحاول تعويض هزيمته 2-صفر في لقاء الذهاب أمام ضيفه أولمبياكوس اليوم، وتقلصت آمال يونايتد بشدة في إنهاء المسابقة المحلية ضمن المربع الذهبي والتأهل لدوري الأبطال الموسم القادم بعد الهزيمة 3-صفر على أرضه أمام ليفربول. ورغم الضغوط الشديدة يعتقد ديفيد مويز مدرب يونايتد أن فريقه سيكافح بكل ما أوتي من قوة لإنقاذ موسمه. وقال مويز: «يدرك اللاعبون جيداً ما يعنيه اليوم، وما يجب أن نفعله، أمامنا شيء للكفاح من أجله وأتمنى أن نتمكن من هذا»

ويمتلك يونايتد سجلاً مثالياً على أرضه في مواجهة أندية اليونان بينما خسر أولمبياكوس في 11 مباراة خاضها في إنجلترا. لكن لم يتمكن يونايتد من تعويض هزيمته في الذهاب والتأهل للدور التالي بدوري الأبطال سوى مرة واحدة عندما سحق روما الإيطالي 7-1 بعد الهزيمة 2-1 في اللقاء الأول. وسيدخل أولمبياكوس اللقاء بمعنويات مرتفعة بعد الفوز 2-صفر على باناثينايكوس وضمان لقب الدوري اليوناني للمرة 41

في تاريخه.

وفي حال نجح مويز وفريقه في تجاوز هذه الاختبارات الصعبة، فإنها ستكون بداية جديدة له وانطلاقة جيدة للشياطين الحمر، ولكن السيناريو الآخر، قد يتسبب في رحيل مويز قبل أن يستكمل موسمه الأول، على العكس من تقاليد يونايتد الذي يشتهر بأنه قلعة الاستقرار، فقد استمر أليكس فيرجسون في موقعه على رأس الجهاز الفني للفريق الأحمر قرابة 30 عاماً. وفي تقرير يستبق مواجهات الأسبوع الأصعب في موسم يونايتد قالت صحيفة «الميرور» اللندنية: «أصبح إلزاماً على دافيد مويز حمل فريقه إلى الدور المقبل في دوري الأبطال، وتجاوز أزمة الهزيمة المذلة على يد ليفربول بالثلاثة في آخر مبارياته ببطولة الدوري، فالضغوط تحاصر مويز من كل جانب، وسط تقارير تؤكد أنه تصادم مع أسطورة يونايتد رايان جيجز الذي أبدى غضبه من الأداء والتكتيك السلبي لليونايتد في عهد مويز، وفي حال خرج الفريق من دوري الأبطال على يد الفريق اليوناني، ثم خسر أمام مان سيتي الثلاثاء المقبل، فإن مويز سيكون محظوظاً جداً لو قررت إدارة النادي الإبقاء عليه حتى نهاية الموسم».

وتابعت الصحيفة الإنجليزية: «في غضون 9 أشهر وبعد أن كان بطلاً لإنجلترا، تراجع اليونايتد على يد مويز من الأول إلى السابع، بل أنه يملك الآن عدداً من النقاط أقل مما كان عليه في المرحلة ذاتها الموسم الماضي بـ 26 نقطة، كما خرج من المنافسة على جميع البطولات، عدا دوري الأبطال الذي تبدو مهمته فيه ليست بالسهلة، لأن أولمبياكوس في حال سجل هدفاً واحداً الليلة، فإن يونايتد سيكون مطالبا بتسجيل رباعية لكي يضمن التأهل إلى دور الـ 8، وعلى الأرجح لن يتأهل الفريق إلى النسخة المقبلة من دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 19 عاماً، إلا إذا حقق ما لا يوقعه أحد بالفوز بلقب النسخة الحالية لدوري الأبطال».

من ناحيته، أكد وين روني أنه سوف يسعى بكل قوة مع رفاقه إلى الفوز على الفريق اليوناني لوقف نزيف الخسائر، وأشاد روني بالدعم الجماهيري الكبير في مباراة فريقه أمام ليفربول، إلى حد أن أنصار الشياطين الحمر ظلوا يهتفون لناديهم حتى ما بعد المباراة، في محاولة منهم لتذكير جماهير الضيف بأن يونايتد يملك في رصيده 20 لقباً للدوري تجعله زعيماً للأندية الإنجليزية.

أما خوان ماتا الذي لن يشارك في مباراة الليلة، لسابق ظهوره مع تشيلسي في النسخة الحالية للبطولة، قبل انتقاله وقدومه إلى الأولد ترافورد، فقال: «لا توجد كلمات تكافئ هذا الوفاء الجماهيري، لا يوجد لدي أو لدى رفاقي كلمات في هذا الموقف الصعب الذي نعيشه، نحن نشعر بالجنون لأننا لا نستطيع منحكم ما تستحقون، وعلى الرغم من كل هذه الأجواء السيئة إلا أن العاصفة سوف تنتهي، والشمس سوف تشرق من جديد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا