• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

دفعة معنوية تجدد الآمال في «العين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

محسن البوشي (العين)

أعطت السهولة «النسبية» لأسئلة امتحاني مادتي الجغرافيا للقسم الأدبي والفيزياء للقسم العلمي طلبة الثاني عشر في العين أمس دفعة معنوية جديدة ضاعفت من آمالهم في تجاوز عقبات الامتحانات المتبقية، خاصة بعد حالة الإرباك التي أحدثتها صعوبة أسئلة امتحاني الأحياء والكيمياء بين أوساط الممتحنين يوم الخميس الماضي.

واتفق عدد من طلاب القسمين العلمي والأدبي، التقتهم «الاتحاد» أمس أمام لجنة مدرسة خليفة بن زايد بمنطقة المريجب في العين، على أن مستوى امتحاني مادتي الفيزياء والجغرافيا جاء يتناسب بوجه عام مع مستوى الطالب العادي، وإن كان الأمر لم يخلُ في الحالتين من بعض النقاط التي تطلب التعامل معها نوعاً من التفكير والتدبر.

ولفت الطالب بلال محمد ياسر من «القسم العلمي» إلى أن أسئلة الفيزياء اتسمت بالسلاسة والوضوح لم تخرج عن حدود المنهج المقرر باستثناء نقطة في السؤال الرابع استوقفته قليلاً، ويتفق الطالب راشد محمد أبو نمر مع زميله ياسر على سهولة الامتحان بوجه عام مشيراً إلى أن الأسئلة كانت واضحة خلت من أي التباس أو غموض. ويختلف الطالب عمر إبراهيم محمد من «القسم العلمي» مع زميليه ياسر ونمر في تقييمهما لمستوى امتحان الفيزياء الذي جاء - من وجهة نظره ـ متوسطاً يجمع بين السهولة والصعوبة في آن، حيث انطوى الامتحان على بعض الأسئلة خاصة سؤال الرسومات الذي قد يستعصي على الطالب العادي. وأجمع الطلاب عبد الله سالم الغيثي، وعبد الكريم سائر العلي ومبارك محمد الراشدي وثلاثتهم من «القسم الأدبي»، على أن أسئلة امتحان مادة الجغرافيا جاءت تتسم نوعاً ما بالسهولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض