• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

ثمنت مواقف دول «التحالف العربي» في الوقوف إلى جانب «الشرعية»

الحكومة اليمنية تبدي رفضها التام لتقرير الأمم المتحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

الرياض (وكالات)

أبدت الحكومة اليمنية انزعاجها واستغرابها من التقرير الذي صدر الخميس الماضي عن الأمم المتحدة، وأدرج التحالف العربي على القائمة السوداء. وقالت الحكومة اليمنية في اجتماع استثنائي عقدته أمس، إن التقرير الصادر عن أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون «استند الى معلومات وأرقام مغلوطة ومضللة من طرف المليشيا الانقلابية».

وأضافت الحكومة في بيان نشرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)، «مع احترامنا الكامل للأمم المتحدة ولطرق عملها، لكنها أغفلت وتجاهلت كل ما قدمته الحكومة الشرعية من تقارير وأرقام حول الجرائم المرتكبة بحق اليمنيين بجميع شرائحهم وفي المقدمة الأطفال، واعتمدت على أرقام وتقارير الجاني والمجرم والمتمثل في الطرف الانقلابي». وتابعت «كنا ننتظر من المنظمة الدولية أن تبادر للمطالبة بمحاكمة الانقلابيين عن ارتكابهم لجرائم ومجازر وحشية ضد المدنيين منذ انقلابها على الشرعية الدستورية مطلع العام الماضي، وليس وضع تحالف عربي دافع ويدافع عن أشقائه بطلب من الرئيس الشرعي وحمايتهم من تنكيل وبطش المليشيا الدموية، على قدم المساواة إلى جانب الموغلين في الجرائم والانتهاكات».

وأكدت الحكومة اليمنية أن «أول احترام لحقوق الإنسان ينبغي أن تدافع عنه الأمم المتحدة ومنظماتها، هو تطبيق القرارات الصادرة عنها وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن الدولي 2216 الملزم بموجب إجماع دولي وتوافق تاريخي على إنهاء الانقلاب في اليمن واستعادة الشرعية». وثمنت الحكومة اليمنية عالياً وقوف دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وخاصة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، الى جانب الشعب اليمني، وتقديم الدعم في المجالات الإنسانية والإغاثية، وتمويل عمليات وكالات ومنظمات الأمم المتحدة لإغاثة وانقاد اليمنيين في ظل ما يواجهونه من ظروف وتحديات صعبة فرضتها المليشيا الانقلابية وأعمالها العبثية المدمرة. وجددت الحكومة اليمنية في اجتماعها الاستثنائي إدانة المجزرة التي ارتكبها المتمردون الحوثيون وقوات المخلوع صالح في تعز يوم الجمعة الماضي وأسفرت عن مقتل وجرح أكثر من مائة من المدنيين. وأكدت أن «هذه الجريمة البربرية الهمجية وما سبقها، تظهر مرة أخرى وحشية المليشيا الانقلابية التي تنتهك كل الحرمات ولا تقيم أي وزن للاعتبارات الإنسانية والأخلاقية، ولا تحترم أي اتفاقات والتزامات، وتتعامل باستخفاف مع الهدنة القائمة والمشاورات الجارية التي ترعاها الأمم المتحدة بدعم من المجتمع الدولي، من خلال مواصلة قصف الأحياء السكنية واستهداف المدنيين واستمرار فرض الحصار الخانق على مدينة تعز».

وأشارت إلى أن وفدها التفاوضي في محادثات السلام المنعقدة حالياً في الكويت، ظل ومن خلال تقارير مكتوبة يقدمها بشكل شبه يومي منذ بدء سريان قرار وقف إطلاق النار الى المبعوث الأممي إلى اليمن لوضعه في صورة ما يحدث من خروقات متكررة وممنهجة للهدنة من قبل الميليشيا وتنصلها عن تعهداتها برفع الحصار على مدينة تعز، مكرراً النداء الى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم وجاد إزاء هذه التصرفات.&rlm

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا