• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

يبعث من خلال مبادرته بـ «رسالة حب» لوطنه

عبدالله القبيسي يطلق سِرب «حمام يا كريم» في سماء الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 مارس 2014

أشرف جمعة (أبوظبي) - شغفه باستنشاق الهواء النقي في أحضان اللون الأخضر الطبيعي الذي يفرش الأرض ويظللها، جعله يتفرغ إلى مشروعه الروحي الذي يمارس فيه هواياته المفضلة، إذ إن عبدالله القبيسي الرياضي الذي قضى شطراً من عمره ممارساً رياضة كرة القدم، ومن ثم مديراً لنادي الوحدة الرياضي، قرر أن يتفرغ لمزرعته التي أطلق عليها اسم «الزاهية» في منطقة الباهية، فجمع عدداً من الحمائم التي يطلق عليها اسم «حمام يا كريم» وأطلق مبادرة تحمل اسم «على خُطى زايد» من أجل أن تنطلق 700 حمامة من هذا النوع في سماء الإمارات.

رغم ما وصلت إليه من تنقيات عالية إلا أنه اهتم بشكل ملموس بتربية أنواع كثيرة من الطيور، ولأنه يرى المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، المثل الحي في الإرادة وقوة العزيمة، فإنه أحب أن يسير على خطاه التي رسمت معالم الطريق لأبناء الشعب الإماراتي..

رسالة لأصحاب المزارع

عام ونصف العام ظل عبدالله القبيسي يرعى الحمامات التي تكاثرت مع الأيام في قلب مزرعته بمنطقة الباهية، ثم أطلقها في الهواء لكي يبعث برسالة إلى أصحاب المزارع الخاصة بالدولة بحيث يسيرون على خطى المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، حتى تصل الدولة في يوم من الأيام إلى أن تعمر سماؤها بالطيور المختلفة، ورغم أن القبيسي يعشق تربية الحمام، إلا أنه يجهز إلى إطلاق مبادرة جديدة سيعلن عنها في القريب العاجل ترتبط في مضمونها بحب الإمارات.

تحت سماء الإمارات

حول مبادرة «على خُطى زايد» الذي أثمرت عن إطلاق نحو 700 طير من «حمام يا كريم» يقول عبدالله القبيسي: هذه الفكرة لطالما راودتني، خصوصاً وأن الإمارات عامرة بالعديد من المزارع الخاصة التي أصبحت جزءاً من حياة المواطنين، ومن خلال وجودي بشكل يومي في مزرعتي، ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا