• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

«الخارجية» وبعثات الدولة في الخارج تفتح «سجل عزاء» بشهداء الواجب الإنساني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 يناير 2017

أحمد عبدالعزيز ووام (أبوظبي)

افتتحت وزارة الخارجية والتعاون الدولي وبعثات الدولة في الخارج «سجل عزاء» بشهداء أبناء الوطن الدبلوماسيين المكلفين بتنفيذ المشاريع الإنشائية والتعليمية والتنموية في جمهورية أفغانستان الذين استشهدوا إثر التفجير الإرهابي الذي استهدف «دار ضيافة» والي قندهار. وكان في استقبال السفراء ورؤساء البعثات الأجنبية لدى الدولة في الديوان العام للوزارة كل من محمد مير عبدالله الرئيسي وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي ويعقوب يوسف الحوسني مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون المنظمات الدولية وشهاب أحمد الفهيم الوكيل المساعد لشؤون المراسم في وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

وبدأ سجل العزاء اعتباراً من أمس الخميس ويستمر حتى يوم الاثنين المقبل في الديوان العام لوزارة الخارجية والتعاون الدولي وبعثات الدولة في الخارج.

وتوافد عدد كبير من المسؤولين والسفراء والدبلوماسيين ورؤساء البعثات الأجنبية في الدولة إلى الديوان العام للوزارة وبعثات الدولة في الخارج حيث سجلوا تعازيهم في سجل التعازي، داعين للشهداء الرحمة وأن يلهم الله أهلهم وذويهم الصبر والسلوان ويسكنهم فسيح جناته.

كما نكست سفارات للدولة بالخارج الأعلام، حداداً على أرواح شهداء الإمارات. وقامت السفارة في سيؤول بتنكيس علم الدولة وفتح سجل التعازي، تكريماً لشهداء الواجب الذين قدموا أرواحهم الطاهرة دفاعاً عن الإنسانية، ونشراً للخير والسلام.

إلى ذلك، أعلنت فيه ‏سفارة الدولة في أوكرانيا فتح باب التعازي بشهداء الهجوم الإرهابي في قندهار.

كما ‏نعت سفارة الدولة في باكو بأذربيجان شهداء ‫الإمارات‬ الأبرار الذي سقطوا في التفجير الإرهابي الذي وقع في ‫قندهار‬ أول من أمس، كما قدم السفير الأفغاني لدى أذربيجان واجب العزاء في شهداء الدولة، فيما أكدت سفارة الإمارات لدى باكو أنه رغم ما حدث ستبقى الدولة تساعد الدول الصديقة والمحتاجة.

ونشرت القنصلية العامة للدولة في ملبورن الأسترالية على حسابها الرسمي بتويتر، تنعى شهداء الوطن الذين قضوا نحبهم نتيجة التفجير الإرهابي في حادثة قندهار.

كما نعت سفارة الدولة في أنقرة - تركيا شهداء العمل الإنساني الإمارات الذين استشهدوا في التفجير الإرهابي الذي وقع في قندهار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا