• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

كان أنشط رجال الدعوة في أميركا

محمد علي كلاي.. أسلم في قمة مجده

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 06 يونيو 2016

أحمد مراد (القاهرة)

«كاسيوس مارسيلوس كلاي جونيور» المعروف بـ «محمد علي كلاي»، ولد في 17 يناير 1942 لأسرة فقيرة من الزنوج في مدينة لويزفيل بولاية كينتاكي الأميركية، عانى مع أسرته.. سياسة التفرقة العنصرية، واحترف رياضة الملاكمة عام 1960، وعمره 18 عاماً، وأحرز الميدالية الذهبية في دورة روما الأولمبية، وفي عام 1964 استطاع إقصاء الملاكم سوني ليستون عن عرش الملاكمة، وعمره لا يتجاوز 22 عاماً، وبدأ نجمه في الصعود بعد تلك المباراة.

في عام 1967 وفي قمة انتصاراته، رفض الانضمام إلى الجيش الأميركي أثناء حرب فيتنام، وتمت معاقبته بإحالته إلى السجن، وتم تجريده من بطولة العالم في الملاكمة، ولكن بعد أربع سنوات ألغت المحكمة العليا قرار إدانته، وعاد للملاكمة مرة أخرى، وقد حقق في مسيرته 56 انتصاراً، منها 37 بالضربة القاضية.

التفرقة العنصرية

في عام 1975 أعلن كاسيوس إسلامه، ويتحدث عن رحلته إلى الإسلام، فيقول قبل وفاته الجمعة الماضي: كان طبيعياً أن أعاني منذ الطفولة.. التفرقة العنصرية بسبب لوني الأسمر، ولعل تلك المعاناة كانت حافزاً لتعلم الملاكمة، ولم أكد أبلغ العشرين من عمري حتى تمكنت من تحقيق بطولة الوزن الثقيل، ولم تمض سنوات قليلة حتى تمكنت من انتزاع بطولة العالم للمحترفين من «ليستون» في واحدة من أقصر مباريات الملاكمة، إذ لم تستغرق سوى ثوانٍ معدودة، توجت بعدها بطلاً للعالم، وبين ضجيج هتافات المعجبين، وبريق فلاشات آلات التصوير، وقفت لأعلن أمام الملايين إسلامي، مردداً «أشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله»، وغيرت أسمي إلى «محمد علي كلاي»، لأبدأ معركة أخرى مع الباطل، الذي أزعجه أن أعلن إسلامي بهذه السهولة والبساطة.

فطرة الحق ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا