• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إطلاق خطة العاصمة 2030 العام الجاري بعد اعتماد المسودة النهائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) - قال المهندس عامر الحمادي المدير التنفيذي للتخطيط والبنية التحتية في مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني نائب رئيس اللجنة التوجيهية لمشروع تحديث خطة العاصمة 2030، إنه من المتوقع أن يتم إطلاق خطة العاصمة 2030 الجديدة خلال العام الجاري، وذلك بالاعتماد على حصول المشروع على الموافقات الحكومية.

وأضاف أن مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني سيقوم بتقديم نسخة موجزة عن الخطة إلى سكان أبوظبي والمقيمين فيها من خلال موقع مصغر ضمن الموقع الإلكتروني لمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، للتكفل بوصول شرائح المجتمع كافة إلى الخطة، والتعرف من كثب إلى الخطة الخاصة لأبوظبي للسنوات القادمة بهدف تحقيق رؤية أبوظبي 2030، وسيتم توجيه دعوة عامة للاطلاع على الخطة، حيث إننا سنرحب بالمقترحات والأفكار كافة التي يودون عرضها وتقديمها إلى المجلس.

وأشار إلى أن خطة إطار العمل الهيكلي العمراني لخطة العاصمة 2030 الأصلية، التي تم إطلاقها في عام 2007، مثلت إطار عمل ممتازاً للبدء بالمشروع لتلبية الاحتياجات المستقبلية للعاصمة أبوظبي في ذلك الوقت. وستعمل الخطة المحدثة على توحيد إطار العمل هذا في ضوء المناخ الاقتصادي المتغير والنمو السكاني المتوقع، إضافة إلى عدد من العوامل الأخرى بهدف تسخير الاستثمارات الحكومية الحالية بشكل أكثر كفاءة مثل البنية التحتية للخدمات وشبكة الطرق التي تم تنفيذها من خلال “إكمال” المشاريع التطويرية والمجتمعات بالمرافق المجتمعية المطلوبة.

ولفت إلى أن خطة تحديث العاصمة تعمل على تخطيط “المجتمعات العمرانية المستدامة والمتكاملة”، بحيث تضمن حصول الأحياء على المرافق المجتمعية التي تحتاج إليها لتلبية المتطلبات اليومية مثل المدارس والمساجد ومحال التجزئة، ويستخدم مفهوم المجتمعات العمرانية المستدامة والمتكاملة مجموعة سياسات التخطيط والإرشادات والأدلة الخاصة بمجلس أبوظبي للتخطيط العمراني التي تعمل معاً لتمكين المخططين من إقامة مجتمعات عمرانية مستدامة ومتكاملة تلبي الاحتياجات المختلفة للمقيمين حاضراً ومستقبلاً، وكذلك متطلبات أطفالهم والمستخدمين الآخرين.

وأضاف أن الخطة تسهم أيضاً في الارتقاء بنمط الحياة عالية الجودة عبر توفير خيارات متنوعة، ومرافق مجتمعية وأماكن عامة مترابطة بشكل جيد، وتتمتع بقدر عالٍ من الأمان والاستدامة. وإن سياسات التخطيط والإرشادات والأدلة لم تكن موجودة في عام 2007، ولكن سيتم تضمينها في مشروع تحديث خطة العاصمة 2030، بحيث يستفيد المشروع من الاستراتيجية الشاملة والمتكاملة لتخطيط المجتمعات العمرانية.

وأكد أن خطة التحديث تركز بشكل أقل على «توسعة» المدينة؛ لأنها تهدف بشكل أكبر إلى اعتماد ممارسات النمو الذكي عبر تحقيق أفضل استخدام للأراضي التي تحتضن المشاريع التطويرية إلى جانب إعادة إحياء المناطق الحالية لضمان تلبيتها احتياجات السكان.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض