• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

وقع كتابه «آفاق العصر الأميركي» في معرض الرياض الدولي

جمال السويدي: تشجيع البحث العلمي والتفكير الإبداعي نهج راسخ للإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

الرياض (وام) - أكد الدكتور جمال سند السويدي، مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، أهمية الفهم الدقيق للعالم من حولنا والوعي بتحولاته وتغيراته على المستويات الاقتصادية والسياسية والأمنية والاجتماعية والثقافية وإدراك توازنات القوى فيه حتى يمكننا، سواء في دولة الإمارات أو دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعالم العربي، أن نتعامل مع البيئتين الإقليمية والدولية على أسس سليمة ومن منطلقات علمية صحيحة بما يخدم مصالحنا العليا ويتيح لنا التعرف إلى ما يفرزه الواقعان الإقليمي والدولي من تحديات لابد من مواجهتها وفرص من المهم استثمارها.

وقال الدكتور جمال السويدي بمناسبة توقيع كتابه الجديد “آفاق العصر الأميركي.. السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد” الذي صدر باللغتين العربية والإنجليزية في معرض الرياض الدولي للكتاب 2014: “إنني حينما أهديت هذا الكتاب للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، فإنني كنت أسند الفضل إلى أهله وأعبر عن تقديري وعرفاني لتشجيع سموه المستمر للبحث العلمي والتفكير الإبداعي وغير التقليدي، وهو نهج راسخ لدولة الإمارات في ظل قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، حيث تؤمن قيادتنا الرشيدة بأن العلم هو مفتاح التقدم وأنه لا تنمية من دون بحث علمي حقيقي ينتج المعرفة ولا يكتفي بنقلها أو استيرادها”.

وأكد حرصه في كل الكتب والبحوث والدراسات العلمية التي أنجزها خلال مسيرته البحثية، ومنها كتابه الجديد على ألا يكتفي بالدراسة الوصفية والتحليلية للظاهرة التي يتعرض لها، وإنما يستشرف مستقبلها ويتعرف إلى مسارات تطورها اعتماداً على منهج علمي دقيق يربط الماضي بالحاضر والمستقبل.

وأوضح أن الهدف من إجرائه الدراسات أن يرسخ تقاليد التفكير العلمي الاستراتيجي المستقبلي في المنطقة العربية، بعد أن تراجع هذا النوع من التفكير بشكل خطر ومقلق لمصلحة الكتابات السطحية البسيطة وأن أقدم رؤية علمية عربية جادة لتفاعلات العالم ومستقبله بدلا من الارتكان إلى الرؤى الأجنبية ليس لتفسير التحولات العالمية فقط، وإنما لرصد تأثيراتها الإقليمية وتفسير التغيرات التي تجري في بلادنا ومجتمعاتنا العربية نفسها.

وأكد الدكتور جمال السويدي أنه في الوقت الذي لا يحظى فيه علم دراسات المستقبل بالاهتمام الذي يستحقه في العالم العربي وتسيطر الأيديولوجيات والأحكام المسبقة على الكتابات العربية في هذا الشأن، فإن هذا العلم يحظى باهتمام كبير في دول العالم المتقدم ويقدم خدمات جليلة إلى صناع السياسة والباحثين، بل إلى الشركات والمؤسسات الاقتصادية والتجارية الكبرى، لأنه يقوم على أسس علمية صحيحة ويدرس الظواهر والحقائق بشكل موضوعي مجرد بعيداً عن التحليل بالتمني أو لي أعناق الحقائق والمعطيات.

وقال: إن الهدف الذي وضعه منذ بداية تأليفه كتاب “آفاق العصر الأميركي.. السيادة والنفوذ في النظام العالمي الجديد” كان تحرير قضية مستقبل القيادة الأميركية للعالم مما يحيط بها من مظاهر التباس واختلاف وجدل أغلبه لا يستند إلى بحث أو علم أو حقائق ومعطيات دقيقة، ومن ثم يؤدي إلى نتائج مضللة ربما تقود إلى سياسات غير مدروسة في عالمنا العربي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض