• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«تعاونية الاتحاد» وجمعية الإمارات للأمراض الجينية توقعان اتفاقية

نهيان بن مبارك: صحة الأجيال مسؤولية مجتمعية مشتركة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يونيو 2016

أبوظبي (وام)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة رئيس جمعية الإمارات للأمراض الجينية أن القيادة الحكيمة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والحكومة الرشيدة تقدمان الدعم غير المحدود والدائم لبرامج وأنشطة القطاع الصحي كافة، الذي يعتبر جزءاً لا يتجزأ من الأجندة الوطنية لخلق بيئة صحية مستدامة تساعد على الإبداع والابتكار وتحقيق الإنجازات. ولفت معاليه إلى أن صحة الأجيال مسؤولية مجتمعية تقع على عاتق الجميع وإلى أهمية الدور التكاملي للقطاع الخاص في خدمة المجتمع، ودعم سياسات وخطط الدولة في مختلف المجالات، مشيداً في هذا الصدد بدعم تعاونية الاتحاد في دبي للجمعية التي تعمل على التوعية بالوقاية من الأمراض الجينية والتخلص منها في المجتمع الإماراتي.

جاء ذلك أثناء حفل توقيع اتفاقية تعاون بقصر معاليه وقعها خالد بن ذيبان الفلاسي مدير عام تعاونية الاتحاد والدكتورة مريم مطر مؤسس ورئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للأمراض الجينية، بحضور سهيل البستكي مدير إدارة التسويق والاتصال في التعاونية، وعدد من مسؤولي الجمعية.

وتتيح المذكرة لجمعية الإمارات للأمراض الجينية وضع جميع الوسائل المتاحة لجمع التبرعات في الفروع التابعة لتعاونية الاتحاد؛ بهدف توفير الدعم للمشاريع البحثية الجينية الجارية والمزمع تنفيذها، إضافة إلى الفعاليات والأنشطة التوعوية، وغيرها لأهميتها في الإسهام بتحقيق أعلى مستويات الصحة لأفراد المجتمع المحلي كافة.

وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، إن الوقاية من الأمراض الجينية تعتبر الطريق الأمثل في صحة أجيال المستقبل عبر تكاتف جهود المؤسسات الحكومية والخاصة ذات النفع العام وأفراد المجتمع كافة في الدولة، إضافة إلى التخطيط الجيد وتبني برامج صحية وطنية توعوية للحد من انتشار وتأثير الاضطرابات الجينية.

وأضاف معاليه أن الشراكة بين الجمعية والتعاونية تنعكس بشكل مباشر على الصحة العامة لموطني الدولة والمقيمين بها، من خلال تمكين المجتمع بطرق الوقاية والكشف المبكر عن الجينات المسببة للأمراض، وإجراء البحوث والدراسات، والمسوحات المبنية على البحوث والتجارب الناجحة، مؤكداً أن الاتفاقية الموقعة بين الجمعية والتعاونية ستحقق أعلى مستويات الوقاية من الأمراض الجينية، وترسخ الوعي بمفهوم الثقافة الجينية لدى مختلف القطاعات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض