• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

من المستفيد من الهجمات الإرهابية في جنوب اليمن؟

المخلوع والحوثيون والإخوان يسعون لوأد مشروع بناء الدولة اليمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يونيو 2016

صالح أبوعوذل (عدن)

يبدو الأمر محير للغاية، «الجماعات المسلحة»، قيل إنها قاتلت إلى جانب قوات الرئيس هادي، لكنها، منذ تحرير مدن الجنوب لجأت إلى ضرب القوات الموالية للحكومية. لا تزال التنظيمات التي تدعي ارتباطها بتنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين، تضرب مدينة عدن والمدن اليمنية الجنوبية المحررة، في وقائع حيرة السلطات الشرعية التي يرأسها الرئيس عبدربه منصور هادي المعترف به دولياً.

شهدت عدن عاصمة البلاد عدة هجمات إرهابية استهدفت الحكومة وقوات التحالف العربي وقيادات عسكرية وأمنية وقضائية. وتناوب تنظيم داعش والقاعدة في إعلان مسؤوليته عن تلك الهجمات في عدن وحضرموت. وانتزعت قوات إماراتية وسعودية مدينة المكلا بحضرموت من تنظيم القاعدة الذي كان مسيطراً عليها لأكثر من عام. وقبل تحرير المكلا ساندت مقاتلات التحالف العربي القوات الوطنية في عدن من تحرير حي المنصورة في عدن ومدينة الحوطة في لحج وزنجبار في أبين، واستطاعت القوات الوطنية المشكلة حديثاً، والتي تلقت تدريبات على يد قوات التحالف من تحقيق انتصارات نوعية.

يوم الاثنين الـ23 من مايو (أيار) هز انفجار عنيف حي خور مكسر وسط عدن ناجم عن تفجير انتحاري وسط تجمع لمجندين أسفر عن استشهاد نحو 41 جندياً، وإصابة أكثر من 60 بجراح. وحملت الأجهزة الأمنية في عدن قيادة اللواء 39 مدرع العميد عبدالله الصبيحي المقرب من حزب الإصلاح (إخوان اليمن) مسؤولية ما حصل. وقالت الأجهزة الأمنية في بلاغ صحفي: إن الصبيحي ذهب لترقيم المجندين في شارع عام أمام منزله من دون أي إجراءات أمنية، في حين كان من المفترض أن يكون الترقيم في داخل اللواء 39 مدرع.

وقالت مصادر عسكرية مقربة من الصبيحي: إنه أشعر الجنود أن لجنة الترقيم لن تأتي لكنهم أصروا على البقاء أمام البوابة، فيما قال الصبيحي بنفسه: إن رقم الجنود في منزله نظراً لعدم توفر كهرباء في المعسكر»، لكن هذه التصريحات قال مسؤولون في عدن إنها تبريرات غير مسؤولة.. مطالبين بالتحقيق في القضية وكشف ملابساتها. وقال ناجون من التفجير: إن شخصاً تسلل إلى وسطهم يسير على عكاز، قبل أن يفجر نفسه في التجمع، موقعاً عشرات القتلى والجرحى بينهم امرأة خرجت من منزلها في طريقها إلى مقر عملها. وبث تنظيم داعش الذي أعلن مسؤوليته عن التفجير صوراً للعملية.

والجمعة الـ27 من مايو أعلنت شرطة عدن أنها أحبطت ثلاث عمليات إرهابية، في ثلاثة مساجد بمدينة المنصورة وسط عدن. وقالت مصادر في الشرطة لـ(الاتحاد)» إن إرهابيين وضعوا عبوات ناسفة في مسجد الرضا، في حين تم إخلاء مساجد بغرض التفتيش عن وجود عبوات ناسفة. وأكدت المصادر أنه تم وضع العبوة الناسفة في صندوق للأحذية وضع في منتصف المسجد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا