• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

رسائل

لأجل الشهيد طارق الشحي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

وددت لو باستطاعتي أن ألتقي جميع شيوخ قادة بلادي، وأقرأ عليهم المعوذتين، وأرقيهم من أعين الحساد. رأيتهم يجتمعون تكريماً وتقديراً لروح الشهيد طارق الشحي، التي ضحت تلبية للواجب الوطني وحفاظاً على أمن خليجنا. يجتمعون مع مواطنيهم في وداع مهيب تليق هيبته بعظم النفس التي رحلت عنا.. تلك النفس التي استشهدت وسمت لعزتي. ما أعظم شيوخاً، اجتمعوا عند قبر فقيدهم يوارونه الثرى. ما أعظم شيوخاً، وهم يلتفون حول أبناء الشهيد، مواسين، ومعزين ومحتضنين، لتلك القلوب الصغيرة. وكأنهم يقولون لنجل الشهيد يا محمد إننا نعلم مدى حزن الفؤاد، ولكن كن فخوراً بأبيك، وكفاك فخراً نيله لقب الشهيد. يا محمد إن أباك باقٍ أثره حتى وإن رحل. فقد زينت حروف اسمه مسجداً في البحرين، ولافتة شارع شعم مسقط رأسه، وكل ذلك عرفاناً وتقديراً.

يا محمد نغبطك على زيارة وتعزية محبوب شعب الإمارات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ العظيم الذي يدعو لشعبه من مجلس عزاء الشهيد، وهو يقول: «الله يحفظكم وإن شاء الله لا يصيبكم مكروه، و«يعلكم» إن شاء الله بالعز والفرح والصحة والأمان.. إنتو كلكم عظم رقبة.. الله يحفظكم ويسلمكم ويحفظ بلادنا إن شاء الله»، دعاء جميل راقٍ من قائد يدعو لشعبه في لحظات مواسأة واعتزاز باستشهاد الفقيد. وصفنا بـ(عظم رقبة)، وأدهشنا ذلك الوصف وانتقاءه لهذا التشبيه.

ولكن عندما نتذكر أن أباه هو زايد الخير نقول كما يقول المثل «هذا الشبل من ذلك الأسد»، وندرك حينها أن هذا الحب العظيم من قبل زايد، وأبنائه لشعبهم ليس بغريب.

بدأ زيارته بطبع قبلة على جبين محمد، وقبلة أخرى على يد الابن الأصغر للشهيد أحمد وخرج من مقر العزاء، ممسكاً بيد محمد بقوة، روح ابن الإمارات غالية، وهكذا يتم تكريم وتشريف ذويه.. من محمد بن زايد تعلموا يا قادة الشعوب. كان في ذلك الموقف المهيب والصعيب مثالاً للقائد الحاني. نقولها لك يا محمد بن طارق: نحن أبناء الإمارات لن ننسى فقيدنا الغالي، سيبقى خالداً في قلوبنا وبذلك نتعهد.

بنت الإمارات- رأس الخيمة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا