• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

فضائيات «هز الوسط».. مؤامرة على القيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 18 مارس 2014

سعيد ياسين (القاهرة) - جددت فضائية الرقص «فلول» التي دشنتها مؤخراً الراقصة سما المصري، وإعلان الفنانة فيفي عبده عن استعدادها لإطلاق فضائية جديدة قريباً، تختص بالراقصات على طريقة قناة «التت» على أن تضم فيها مجموعة من الراقصات الصاعدات، رغم الهجوم على هذه القنوات التي يعتبرها غالبية العاملين في الوسط الفني والإعلامي نموذجاً صارخا لحالة الفوضى الفضائية التي لا تخضع لأي تنظيم أو رقابة، وأن ما يحدث فيها يعد استكمالاً لطوفان العري في الغناء والرقص، وأن القنوات التي انطلقت تفهم الحرية بشكل خطأ، وكل همها ترويج الرذيلة، كالفعل الفاضح في الطريق العام، وتستغل جمهور المراهقين لتحقيق أهدافها المادية فقط.

موهوبات جديدات

واللافت أن البعض يرى أن هذه القنوات يمكن أن تسهم في تعريف الجمهور براقصات رشيقات بعيداً عن اللاتي أصابتهن السمنة والترهلات بحكم عامل الزمن والتقدم في السن، وأنها كشفت عن موهوبات جديدات، بعدما ظلت الغلبة لعقود طويلة لأسماء بعينها، ومنهن تحية كاريوكا وسهير زكي وزيزي مصطفى، ونجوى فؤاد، وفيفي عبده ولوسي ودينا وصفوة، وضرب هؤلاء مثلاً بالراقصة الأرمينية صافيناز التي قلبت الطاولة على الجميع، بعدما أصبحت حديث الجمهور بعد مشاركتها في فيلم «القشاش» الذي عرض في عيد الأضحى الماضي، كما أن هذه القنوات كانت السبب في منح الشهرة للعديد من مطربي الأغنية الشعبية الذين يؤدون أغنياتهم على هذه الفضائيات.

وقالت الراقصة راقية حسن، رئيس مهرجان الرقص الشرقي الذي أقيم في القاهرة لمدة عشر دورات، إن وجود قنوات جديدة متخصصة في الرقص الشرقي يعد أمراً مهماً للترفيه عن الناس. وأكدت أنها تتلقى اتصالات عديدة تشيد كلها بالقنوات التي تعرض الرقص الشرقي.

الإساءة للمهنة

أما الراقصة نجوى فؤاد، فأكدت أن هذه القنوات غير مفيدة، وقالت: محبو الرقص الشرقي لا يشاهدونها، والراقصات فيها يقمن بالإساءة لمهنة الرقص وقواعدها لأنهن غير متخصصات في الرقص الشرقي، ولا يحتشمن في ارتداء بدل الرقص، وطالبت بعدم اعتماد هذه الفضائيات للعمل، وسرعة منعها من البث. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا