• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

شوارع الإمارة لوحات فنية تخطف الأبصار

42 مليون شتلة زهور تحول دبي إلى حديقة كبرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2012

موزة خميس

تحدث الزهور البهجة وتؤثر ايجابياً في النفوس، وهو ما يشعر به سكان العديد من مدن الإمارات، خاصة دبي التي تحولت إلي حديقة كبري، نظرا لانتهاء إدارة الحدائق في بلدية دبي من زراعة عروة الزهور الشتوية، وأصبحت شوارع الإمارة وما يحيط بجسورها ومخارجها لوحات ملونة بأصناف منسقة بطريقة هندسية رائعة، حيث تزينت الشوارع بشتلات، منها البتونيا بأصنافها وألوانها المختلفة، مثل العنابي والأحمر والوردي والقرمزي والبنفسجي والأبيض والأزرق، والتي بلغ عددها مؤخراً 42 مليوناً.

(دبي) - قال أحمد محمد عبد الكريم، مدير إدارة الحدائق العامة والزراعة في بلدية دبي، إنه حسب البرامج الزمنية لزراعة الزهور في إدارة الحدائق العامة والزراعة، فإن مواسم زراعة الزهور بشوارع المدينة وميادينها وحدائقها العامة ينقسم إلى ثلاث عروات، هي الشتوية المبكرة، وتمتد من سبتمبر إلى ديسمبر، والرئيسية من يناير ولغاية مايو، والصيفية من مايو ولغاية سبتمبر، وتشمل كل عروة زراعة حوالي 14 مليون شتلة زهور كحد أدنى، وقد تفوق هذا الرقم مع الزيادة المطردة في المساحات الخضراء التي تشهدها الإمارة.

وأوضح أن جهود بلدية دبي في مجال تجميل المدينة مستمرة وفق برنامج زمني، يتم فيه استبدال الزهور حسب مواسم النمو، وكل نوع من الزهور يحتاج قدراً معيناً من درجات الحرارة، حيث تنتهي فترة ازهاره بانتهاء الفترة الزمنية المناسبة لبقائه، مشيراً إلى أن الزهور التي تعمل بلدية دبي على زراعتها في المواسم الثلاثة من العام، هي مجموعة نباتات عشبية لها القدرة على النمو وإنتاج الأزهار متعددة الألوان، حيث تختلف طبيعة الأزهار وفترة بقائها على النبات، حسب نوع النباتات.

نمو الزهور

كما أشار أحمد عبد الكريم إلى أن الزهور الحولية مجموعة نباتات ترتبط فترة حياتها بموسم واحد، حيث تنمو وتزهر خلاله وتتجدد زراعتها سنويا، وتنقسم حسب موسم النمو والازهار إلى الزهور الحولية الشتوية، وهي مجموعة النباتات التي تنمو وتزهر خلال فصلي الشتاء والربيع، حيث تزرع بذورها بالمشتل خلال شهري أغسطس وسبتمبر، وتبدأ في الازهار في شهر نوفمبر، وتستمر في الازهار حتى شهر مايو، وتمتاز هذه المجموعة بتنوع ألوان أزهارها وجمالها والرائحة العطرية لبعضها، ويوجد منها أكثر من 75 صنفاً، تزرع بنجاح بشوارع وحدائق دبي.

وأوضح أن من الأصناف التي تزرع البيتونيا والانترهينم والأقحوان والمنثور والفلوكس، وأيضا الأليسم والأستر والسالفيا، بالإضافة إلى القطيفة أو الماري جولد، وهو بألوان من الأصفر والبرتقالي والنحاسي، وهناك أيضا الكوزموس الأصفر والأمرنتس والزنيا، أما القسم الآخر من الزهور الحولية، فهو الزهور الصيفية، وهي مجموعة النباتات التي تنمو وتزهر خلال فصل الصيف، ويتم تصميم أحواض الزهور عن طريق عمليات أساسية للتجميل الزراعي، ونظرا لتلك الأهمية فإن هناك فريقاً متخصصاً مهمته إعداد وتجهيز تصاميم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا