• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

يقطع "عضو" عشيق حبيبته مدعياً "الجنون"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 مارس 2012

أ ف ب

اعترف فرنسي في الثامنة والثلاثين من العمر، يخضع للمحاكمة في بلدة "أيكس إن بروفانس"، جنوب فرنسا، بتهمة قطع عضو عشيق حبيبته الذكري بواسطة سكين حاد، مضيفاً أن فعلته "ضرب من الجنون".

وقال المدعى عليه بليز فراجيون أمام المحكمة "في ذلك اليوم، عندما حضر إلى منزلي ليخبرني بذلك (...) فقدت السيطرة على نفسي وعشت كابوس يقظة". وأضاف الرجل "الغيور"، "كل ما كنت أرفض تصديقه حصل وفقدت صوابي"، مشيرا إلى أن حياته كانت "تتمحور على عائلته" المؤلفة من شريكته منذ 14 عاما وولديهما الاثنين.

وبحسب رواية فراجيون، فقد جاء غريمه وهو ضخم البنية إلى منزله في أكتوبر 2008 ليعلمه بأنه سرق منه شريكة حياته فضربه، فراجيون حتى أفقده الوعي في ردهة الدخول ثم نزع سرواله وقطع عضوه الذكري بواسطة سكين حاد ورماه في المرحاض.

وقال الزوج المخدوع "إنه عمل طائش قمت به بدافع الجنون واللاوعي والخوف والعذاب. بعدما خرجت من الحمام، أدركت ما فعلت". فاتصل على الفور بالإسعاف بينما كان غريمه "متقوقعا في زاوية" وهو يتلوى من الألم. وأضاف "لم نتكلم كثيرا (...) قلت له ألا يقلق وإنه لن يموت".

وبعد وصول فرق الإسعاف، أزال بقع الدم لئلا يراها ولداه اللذان ترك لهما رسالة صغيرة اعتذر فيها عن فعلته وأعلمهما بأنه سيغيب لفترة طويلة.

أما محامي العشيق البالغ من العمر 36 عاماً فاعتبر أن ما حصل "هو انتقام مخطط له أكثر منه ضرب جنون. فقد أراد أن يعاقب موكلي باستهداف العضو الذي أخطأ من خلاله".

وأضاف أن موكله يأمل منذ ثلاث سنوات ونصف السنة "إعادة (عضوه) إلى سابق عهده".

ومن النقاط المبهمة في الملف دور المرأة المتنازع عليها الملقبة بـ"مادو" والتي غادرت مكتبها على الفور واتصلت بالمعتدي 18 مرة في صباح اليوم الذي وقعت فيه الحادثة. وقد أنجبت منه لاحقا ولدا ثالثا وتعتزم الزواج منه. وسيصدر الحكم في هذه القضية الجمعة.

     
 

لماذ تصدرون جراءمهم الينا

مجتمعات فاسدة لماذا تصدرون الينا جراءمهم حتى اصبحنا نجدها عندنا في بلداننا ولا حولة ولا قوة الا بالله

الساهي | 2012-03-11

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 
 
الأكثر قراءة أخبار ذات صلة
الأكثر إرسالاً