• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

افتتح ملتقى إنتاج المعرفة بحضور رموز الفكر والثقافة

نهيان بن مبارك: الشباب رافعة ثقافية لنشر القراءة.. ودعم إنتاجهم على رأس الأولويات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يونيو 2016

نوف الموسى (دبي)

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة، ضرورة الاهتمام بالمبدعين الشباب، ووضعهم على رأس قائمة الأولويات من حيث الاهتمام بتشجيعهم على القراءة، ودعم مبادراتهم في الكتابة والتأليف، بوصفهم رافعة ثقافية حاسمة وقوة الدفع الإيجابية على صعيد تعزيز القراءة والكتابة بين أسرهم وفي المجتمع، مطالباً أن يكونوا قادة ورواداً في جعل القراءة والكتابة مجالاً لحركة ثقافية نشطة في الدولة.

وقال معاليه خلال افتتاحه صباح أمس الخميس فعاليات ملتقى إنتاج المعرفة في فندق حياة ريجنسي بدبي، الذي تنظمه وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، تحت شعار «مستقبل التأليف والنشر» ضمن فعاليات الموسم الثقافي والاحتفاء بـ 2016 عاما للقراءة: «إن وزارة الثقافة وتنمية المعرفة حريصة على انعقاد مثل هذه الملتقيات مع رموز الفكر والثقافة والأدب بصفة دورية، للتداول معهم حول أهم القضايا والأُمور المتعلقة بالثقافة والمعرفة، في الدولة، واستجابة لحرص قادة الدولة على تحقيقِ التنميةِ الثقافية والفِكريةِ الناجحة، في ربوع الوطن كافة.

وتوجه معالي وزير الثقافة وتنمية المعرفة بالشكر والامتنان إلى صاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه اللهُ، لرؤيتِه الثاقبة، القائمة على أنّ تنمية المعرفة، هي الطريق الآمن لتشكيل المستقبَل الناجح في رحاب الوطن، كما توجه بالشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحبِ السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقواتِ المسلحة، لحرصهما الدائم، على أن تكون الإمارات، موطناً حيوِياً للأَنشطة الثقافية النافعة، ومجالاً ملائماً للابتكار والمبادرات المثمرة، كما وجه الشكر لأصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، لدعمهم القَوي، لِجهود ومبادرات وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وحرصهِم المستمر، على أن تقوم هذه الوزارة، بدورها الوطني المهِم في خدمة المجتمع والإنسان، في هذا الوطن العزيز.

وأوضح معاليه أن هذا الملتقى يعقد للمرة الثانية، بمشاركة رموز الفكر والثقافة والأدب في الدولة، بعد أَن أقرّ مجلس الوزراء الموقر السياسة الوطنية للقراءة، وتم فيها تحديد دور الوزارة في تنفيذ تلك السياسة بشكل واضح، وهو دور يتألف من عدد من المحاور، أهمها تطوير برامج وخدمات المكتبات العامة، إنشاء ونشر المقاهي التي تشتمل على المكتبات، توفير المواد المقروءة، وإِعداد المؤلفين الشباب.

محاور العمل ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا