• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

خلال ورشة عمل بحضور ذياب بن محمد بن زايد

بحث التوافق بين خطتي العاصمة 2030 وإمارة أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 17 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد) - نظم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني بالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس التنفيذي، بحضور الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان رئيس اللجنة التوجيهية لمشروع تحديث خطة العاصمة 2030، ورشة عمل لأعضاء اللجنة التوجيهية والجهات الحكومية ذات الصلة للاطلاع على خطة الإمارة التي يجري العمل على إعدادها من قبل الجهات الحكومية وبالتنسيق مع الأمانة العامة للمجلس التنفيذي.

وهدفت الورشة، التي شهدت حضور ممثلين من الجهات الحكومية والشركاء المعنيين في خطتي العاصمة والإمارة، إلى ضمان توافق مشروع تحديث خطة العاصمة 2030 مع خطة الإمارة، تحقيقاً لرؤية أبوظبي 2030، بمشاركة دائرة الشؤون البلدية وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي ودائرة التنمية الاقتصادية ودائرة النقل وهيئة البيئة. يذكر أن الأمانة العامة للمجلس التنفيذي تقوم بالتنسيق مع الجهات الحكومية بإعداد خطة الإمارة، التي تهدف إلى تحقيق رؤية حكومة أبوظبي من خلال وضع الأولويات وخطط العمل والبرامج الزمنية للجهات الحكومية كافة والخطط الاستراتيجية لكل قطاع من القطاعات الحكومية بما في ذلك عملية المراقبة الدورية لمتابعة ودراسة وتقييم ما تم إنجازه. وتقدم خطة العاصمة 2030 التي تندرج ضمن مسؤوليات مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني إطار عمل التطوير العمراني والتنمية الحضرية لإمارة أبوظبي، حيث تستجيب الخطة لعملية التنمية الاجتماعية والاقتصادية سريعة النمو والزيادة السكانية لإمارة أبوظبي، إلى جانب العمل على حماية وصون الموارد والأصول البيئية والطبيعية واستخدامها بشكل فعال ومستدام من أجل الأجيال القادمة. وناقشت ورشة العمل العديد من القضايا الحيوية مثل الأولويات الحكومية والتقدم الذي طرأ مؤخراً على تنفيذ رؤية الحكومة والمجالات التي تحتاج إلى مزيد من العمل وتضافر الجهود، وكذلك دور الحكومة في ضمان توفير حياة عالية الجودة وتعزيز رفاهية السكان. واتفق المشاركون في نهاية الاجتماع الذي شهد مناقشات تفاعلية بناءة على ضرورة بذل المزيد من الجهود والعمل المشترك للانتهاء من تحديث خطة العاصمة 2030 والبدء بتنفيذ خطة الإمارة. وأكد الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان أهمية مثل هذه الاجتماعات في توفير منصة فعالة للنقاشات البناءة والشفافة وتسهيل إتاحة الفرصة لكافة الجهات الحكومية المعنية بتطوير وتنفيذ الخطط الاستراتيجية للحصول على تصور كامل عن الوضع الحالي والرؤية المستقبلية لمثل هذه المشاريع الاستراتيجية. وأضاف «لدينا ثقة كبيرة بأن العمل المشترك والتنسيق بين الجهات الحكومية المعنية والجهود المبذولة التي كانت جلية في النقاشات التي شهدتها ورشة العمل كفيلة لدفع مسيرة التقدم ونجاح كل من خطة الإمارة وخطة العاصمة 2030 في تحقيق الأهداف المرجوة منهما».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض