• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

36 فناناً خليجياً يشاركون في دورته الـ33

رسائل بصرية للجيل الجديد في معرض جمعية الفنون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 مارس 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

عقدت جمعية الإمارات للفنون التشكيلية بمقرها في الشارقة مؤتمراً صحفياً للإعلان عن فعاليات الدورة الـ 33 من «المعرض العام لجمعية الإمارات للفنون التشكيلية»، والتي تنطلق غداً، وتستمر حتى 8 أبريل 2015م، برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

يشارك في المعرض الذي يقام بالتعاون مع دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة ومرسم مطر، أكثر من 36 فناناً، ويضم اكثر من 120 عملاً لفنانين من الإمارات وعدة دول في المنطقة من بينها السعودية والبحرين وسلطنة عُمان.

حضر المؤتمر كل من ناصر عبدالله محمد رئيس جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، والفنان التشكيلي الإماراتي مطر بن لاحج القيم العام للمعرض، وعالية الملا مديرة متحف الشارقة للفنون.

وقال ناصر عبدالله، رئيس الجمعية: نسعى إلى إثراء التجربة الفنية في الإمارات بمشاركات من مختلف دول المنطقة، من خلال إطلاع الفنانين التشكيليين في الدولة على التجارب المختلفة، بما يساهم في الارتقاء بالذوق العام وتعزيز تبادل الخبرات الفنية، حيث يأتي المعرض تماشياً مع الدور الذي تأسست من أجله الجمعية والهادف إلى تقديم نماذج ترقى بمستوى الذائقة البصرية، وإيصال رسائل بصرية لتثقيف الفرد والمجتمع. وأشار ناصر إلى أن المعرض يتضمن إقامة ثلاث حلقات نقاشية إبداعية في دبي والشارقة والفجيرة بإشراف الفنان مطر بن لاحج. وتركز هذه الندوات على القضايا التي تحظى باهتمام الفنانين للخروج بتوصيات. كما تشتمل الفعاليات إقامة فعالية لفناني معرض الظل لنقل تجارب الفنانين الأوائل إلى الجيل الجديد في هذا المجال.

بدوره، قال الفنان التشكيلي مطر بن لاحج القيم العام للمعرض: المعرض رحلة عميقة وجميلة تعزز مكانة الدولة في الخريطة العالمية وتبرز اهتمامها بالعنصر البشري المبدع. والدورات الـ 33 هي بمثابة إرث نعتز به ونواصل من خلاله وجودنا والتأكيد على استمراريته بما يتلاءم ومتغيرات الوقت وتطور الكثير من المفاهيم والأساليب. وأشار بن لاحج إلى أن المعرض ركز على دمج ما كان في محطات البدايات وتطور الأجيال في نظرة واقعية لأهمية مزج مختلف الأعمال والنتاجات وتبادل الخبرات وبناء جسور التواصل الذي يؤصل أهم أهداف المعرض وقيمه ومكانته في المجتمع الفني. وأضاف بن لاحج: مرسم مطر حريص على المساهمة في إثراء الحركة الفنية الإماراتية باعتباره الجهة الرائدة التي تعنى بالاهتمام في المواهب الفنية لمختلف الأعمار والفئات.

من جانبها، أشارت عالية الملا مديرة متحف الشارقة إلى أن المعرض تظاهرة فنية تعكس التطورات التي شهدها الفن التشكيلي الإماراتي. وأن الدورة الحالية تؤكد على أهمية المعرض ودوره في تطوير تجارب الجيل الجديد وقدراتهم. وأضافت الملا: يسلط المعرض الضوء على الفنانين التشكيليين الأوائل بهدف استعادة الماضي من أجل نقل الخبرات وتحقيق التواصل والارتباط مع الجيل الجديد والتأكيد على دورهم الريادي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا