• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

رسخت قواعد «الحلم الأولمبي» في آخر 5 سنوات

1212 موهوباً تكشف عنهم دورة حمدان بن محمد «المدرسية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 03 يونيو 2016

رضا سليم (دبي)

عقدت اللجنة المنظمة لدورة حمدان بن محمد للألعاب المدرسية اجتماعا أمس الأول مع المدرسين والمشرفين بالمدارس المشاركة في الدورة، من أجل تقييم العمل الفني في النسخة السابعة للدورة، ومناقشة المقترحات المقدمة من مدرسي التربية الرياضية استعداداً للنسخة الثامنة، التي تنطلق أكتوبر وتختتم في مايو 2017.

كان لدورة حمدان بن محمد للألعاب المدرسية، دور بارز في تغيير خريطة الرياضة المدرسية على مدار 7 سنوات منذ انطلاقتها عام 2010 بالنسخة الأولى، حتى النسخة السابعة، لترسي قواعد المواهب في الرياضة المدرسية، وهو المشروع الذي يسير في اتجاه الحلم الأولمبي الكبير مع الاهتمام بالألعاب الأولمبية خاصة الفردية، كما أن الدورة تختص بالمراحل السنية الصغيرة من 8 إلى 12 سنة، وهي الفترة التي يتم فيها اكتشاف المواهب. ولعبت الدورة دورا بارزا في تطوير رياضة الإمارات، حيث عملت على تسهيل مهمة الأندية في انتقاء أبطال المستقبل، كما تعتبر إحدى الآليات المهمة في تعزيز الشراكة بين أندية دبي والمؤسسات التربوية.

وكشفت الإحصائيات الرسمية المسجلة في الدورة، عن مشاركة 15147 طالبا وطالبة خلال 7 نسخ، منهم 11843 طالبا و3157 طالبة قبل أن يتم فصل مسابقات الطالبات في الدورة السادسة، يمثلون 329 مدرسة منها 190 مدرسة حكومية و139 مدرسة خاصة، ووصل عدد طلاب المواهب الذين تم اكتشافهم وتم توزيعهم على الأندية 1212 لاعباً في مدار آخر 5 نسخ. وجاء تنظيم أول نسخة للدورة 2010، انطلاقا من الرؤية السامية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حول ضرورة تطوير الحركة الرياضية في الدولة، بداية من المدارس، التي وصفها بأنها قاعدة الهرم الرياضي الصحيح، وعملا بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، بخصوص تكامل الأدوار بين الدوائر والمؤسسات الحكومية، وضرورة التعاون والتنسيق لبلوغ أهداف مشتركة ترتقي إلى تحقيق أهداف الخطة الاستراتيجية لحكومة دبي.

كما تم إدراج هذه الدورة ضمن الخطة الاستراتيجية لمجلس دبي الرياضي 2011 2015، التي تهدف لتطوير القطاع الرياضي في دبي، وتوسيع قاعدة الممارسين للنشاط الرياضي والبدني، سواء في الوسط المدرسي أو المجتمعي بشكل عام.

وتسعى دورة حمدان بن محمد إلى تحقيق أربعة أهداف استراتيجية، يرتكز الهدف الأول على ضرورة توفير الظروف الملائمة لاكتشاف المواهب الرياضية وتسجيلها في كشوفات أندية دبي من أجل صقلها وتطوير قدراتها، وكما تهدف أيضا إلى إرساء شراكة فاعلة بين الأندية الرياضية والوسط المدرسي، من خلال تعزيز الرياضات المدرجة بهذه الأندية وتوسيع قاعدة الممارسين انطلاقا من المدارس، وتعزيز رياضة الفتاة، وبث روح التنافس ودعم قيم الروح الرياضية بين الطلبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا